عـــاجـــل
الصحة: استشهاد مواطن في بيت لحم تم نقله لمستشفى بيت جالا الحكومي
الأخــبــــــار
  1. نتنياهو: الإيرانيون اخترقوا تلفون غانتس واستولوا منه على مواد حساسة
  2. الجهاد لـمعا: نبذل جهودا لأجل إطلاق جميع المعتقلين في الأحداث الأخيرة
  3. 14 مصابا بالرصاص المعدني في مواجهات شمال البيرة
  4. الجيش الاسرائيلي يتراجع عن قراره بوضع غرف محصنة لجنوده على الحواجز
  5. مصادر في غزة: إطلاق دفعات جديدة من البالونات الحارقة والمتفجرة
  6. الاحتلال يعلن مطاردة فلسطينيين أطلقا النار على حافلة للمستوطنين بسلفيت
  7. مواجهات بين طلبة بيرزيت وجيش الاحتلال في البيرة
  8. الاحتلال يهدم منزلا في قرية حلاوة جنوب الخليل
  9. الآلاف يُشيعون جثماني الشهيدين حمدان ونوري في نابلس
  10. اللواء عطالله ينفي ادلائه بتصريحات حول الشهيد ابو ليلى او عملية سلفيت
  11. بحرية الاحتلال تعتقل اثنين من الصيادين ببحر شمال غزة
  12. الاحتلال يهدم غرفة سكنية جنوب الخليل
  13. إصابة شاب برصاص الاحتلال في قرية بيت سيرا غرب رام الله
  14. استشهاد مواطنين برصاص قوات الاحتلال في نابلس
  15. اندلاع مواجهات مع الاحتلال وأصابه مواطن وإطلاق نار على سياره بنابلس
  16. الارتباط الفلسطيني يبلغ وزارة الصحة استشهاد مواطن في عبوين
  17. الصحة: اصابة بشظايا في الرقبة والساق وصلت الى مجمع فلسطين
  18. إصابة شابين في تفجير قوات الاحتلال منزلاً في عبوين شمال رام الله
  19. حماس تعلن اسفها عن اي ضرر مادي او معنوي سببته خلال الايام الماضية

التنكيل بالفلسطينيين حفل ليلي لجيش الاحتلال

نشر بتاريخ: 13/03/2019 ( آخر تحديث: 13/03/2019 الساعة: 17:54 )
بيت لحم- معا- كتب غدعون ليفي في "هآرتس"، أن الشعور بالاشمئزاز واليأس يتصاعد في الجسم، يجري ويخنق، ثم يأتي الغضب والعار، كل شيء بسرعة: "قل مرحباً، قل"، "حفلة يا زلمي"، "تحية للمجد"؛ صوت الضربات المخدرة على الرأس، ضربة بعد ضربة، أنين الأب وابنه، صرخات من لا حول لهم ولا قوة، ضحكات المنكلين، الجندي يصور، كي يكون لديه ما يعرضه أمام الرفاق، الاسم الغريب إلى حد التقزز، نيتساح يهودا، الذي كان كل ساخر سيخجل باختراعه. ربما يكمن الذنب في الاسم: من يسمي كتيبة احتلال بهذا الاسم يقول لجنوده: يسمح لكم عمل كل شيء، أنتم الخلود.

هذا ليس اليؤور أزاريا، لا يوجد موت هنا، وهذا ليس أقل خطورة: الشر المصفى، المتعة السادية، البطولة الكبرى على أضعف الناس. لا تقولوا لنا إن هؤلاء الجنود كانوا يعانون من "اندفاع المشاعر"، لقد كانوا في خضم حفل ممتع. لا تقولوا لنا إنهم "محاربون"، فهم جنود جبناء وبائسين. لا تقولوا إنهم ليسوا حيوانات بشرية: انهم حيوانات بشرية، على الرغم من وجود عدد قليل جدًا من الحيوانات البرية التي تنكل بهذا الشكل من أجل التنكيل. لا تقولوا أيضًا: نرسل الأولاد إلى الجيش ونحصل على حيوانات بشرية - من المشكوك فيه أن هؤلاء الأولاد لم يكونوا هكذا من قبل. إنهم حثالة، وهناك مثلهم الكثير في وحدات الاحتلال. مثل هذه الأحداث تقع كثيرا؛ والفيديو فقط يفصل بينهم وبين هذه الحالة التي تم كشفها.

القصة هي الجيش الإسرائيلي، قصة هي قائد الكتيبة، الذي قال بعد الكشف عن التنكيل إنه أرسل جنوده إلى مهمة الاعتقال "من أجل إغلاق الدائرة" و "خلق الإحساس بالنجاح بين المقاتلين" - ولم يفكر أحد في إقالته بسبب أقواله. القصة هي الفضيحة الكامنة في أنه لم يتم حتى الآن، كشف وجه الشر، وجوه هؤلاء الجنود، التي سنرى عارها إلى الأبد. عار؟ بالنسبة لقسم كبير من الإسرائيليين، هؤلاء أبطال. إذا لم يكن هذا تغطية عليهم، فما هي التغطية؟ القصة هي صفقة الادعاء التي تخفف عنهم حتى الوجع. القصة هي أنه حتى بعد التنكيل بالفلسطينيين، لا يفكر أحد بإطلاق سراح الضحيتين، كبادرة إنسانية أساسية. وماذا عن الاعتذار والتعويض؟ لقد أضحكتم الجيش الاسرائيلي. القصة هي الوعد بأنه في غضون عامين، سيتم شطب عار المنكلين. الجيش الذي يفصل الضباط بسبب حادث تدريبي لم يكن فيه أي ذرة من النوايا السيئة يغطي على هذا الشر الخبيث. لماذا؟ لأن ضحاياه عرباً وليسوا يهوداً.

الحفل هو للجيش الإسرائيلي، لأن الجيش الإسرائيلي يبذل قصارى جهده للتستر على الفعل. الحفل هو لوسائل الإعلام المتعاونة، معظم وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي لا تغطي الاحتلال وفظائعه، وتفعل كل شيء لإرضاء مستهلكيها، وفقط عدم إزعاجهم. الحفل هو لم يعتقدون أننا نتعامل مع استثناءات، أعشاب ضارة. الحفل هو لمن يعتقدون أن المشكلة تكمن في الشبيبة الهامشية في نيتساح يهودا وكفير وحرس الحدود، ولا يفهمون أن أيديهم جميعا مشاركة في العمل. من الطيارين، إلى القباطنة، وحتى 8200، تعفن واحد كبير، تعفن الاحتلال.

في المرة القادمة التي ستجلسون فيها في المقهى، انظروا حولكم: حولكم يجلس أناس يمارسون التنكيل وربما بعض القتلة. لا يمكن أن يكون هناك شيء آخر. تماما كما لا يوجد منزل في المناطق لم يتعرض أبناؤه للتنكيل، لا توجد في إسرائيل مقاهي كثيرة لا يجلس فيها من نكلوا بهم. الآن هم في التكنولوجيا العالية أو في المرآب، لكنهم فعلوا ذلك. لا يتحدثون عن ذلك عندنا ولا ننشر عنه، إلا عندما لا يترك الفيديو أي خيار آخر، لكن ما حدث بين جفعات أساف وأبو شخيدم، في تلك الليلة المظلمة، يحدث كل ليلة تقريبًا، بين رفح وجنين.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018