الأخــبــــــار
  1. نقل خمسة اسرى الى مستشفى سوروكا جراء الاعتداء عليهم في سجن النقب
  2. مدفعية الاحتلال تستهدف نقطة للمقاومة في منطقة جحر الديك بغزة
  3. طعن ضابط سجان اسرائيلي في قسم ٤ سجن النقب وحالته خطيرة جدا
  4. طائرة إستطلاع تستهدف نقطة للضبط الميداني شمال قطاع غزة
  5. اشتعال حافلة للمستوطنين اثناء رشقها بالزجاجات الحارقة شرق قلقيلية
  6. منتخبنا الأولمبي يحقق فوزا صعبا على بنغلادش بتصفيات آسيا
  7. إسرائيل: ترامب سيوقع غدا مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان
  8. العاهل الأردني والسيسي يؤكدان ضرورة تكثيف الجهود لدعم شعبنا لنيل حقوقه
  9. الوفد الأمني المصري في اسرائيل اليوم وقد يتوجه الى القطاع غدا
  10. الشرطة: مصرع شخصين وإصابة 176 آخرين في 222 حادث سير الأسبوع الماضي
  11. 4 اسرى من اراضي 48 يدخلون عامهم الـ34 في السجون
  12. الاحتلال يعتقل فتاة بعد احتجازها لمدة ساعة في حي تل ارميدة بالخليل
  13. الدفاع المدني يتعامل مع 150 حادث إطفاء وإنقاذ خلال أسبوع
  14. عشرات المستوطنين يستأنفون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى
  15. سقوط "بالون متفجر" قرب "شاعر هنيجف" في "غلاف غزة"
  16. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين ببحر جنوب القطاع
  17. الاحتلال يطلق قنابل الغاز صوب مدرسة النهضة بالخليل واصابات بالاختناق
  18. الطقس: انخفاض الحرارة وأمطار فوق كافة المناطق
  19. الاحتلال يعتقل 12 مواطناً من الضفة
  20. استشهاد حبيب المصري (٢٤ عاما) متأثرا بجروح أصيب بها شمال القطاع

الانتخابات الاسرائيلية ومعضلة يهودية الدولة

نشر بتاريخ: 14/03/2019 ( آخر تحديث: 14/03/2019 الساعة: 21:12 )
الكاتب: فتحي احمد

من السهولة بمكان ان يلاحظ من يقرأ الفكر الصهيوني ان الحركة هي علمانية سياسية قومية ولم تكن في يوم حركة دينية بحتة لقد كتب بن جوريون بعد قيام الدولة يقول على اليهودي من الان فصاعدا الا ينتظر التدخل الالهي لتحديد مصيره بل عليه ان يلجأ الى الوسائل الطبيعية العادية مثل الفانتوم والنابالم واردف يقول ان الدين وسيلة مواصلات فقط لذلك يجب ان نبقى فيها بعض الوقت لا كل الوقت فهو بهذا اراد ان يستغل الدين في السياسة في سبيل تدعيم الفكرة الصهيونية اذن انتهجت الصهيونية منذ ولادتها التزاوج بين الدين والعلمانية ولن تحدد حتى اللحظة ملامح الكيان الاسرائيلي فالدستور معطل وبديلا عنه قانون بقوة الدستور هذا بعدما نوقش موضوع اعداد الدستور مرات عديدة فكانت المعيقات لإخراجه الى النور في المرصاد الحدود والديانة ومن هو اليهودي من ابرز تلك المعيقات بهذا تكون معضلة تشييد قلعة الدولة اليهودية بعيدة الى حد كبير الحاخامات في اسرائيل تغرد خارج السرب والعلمانية بشقيها اليمين واليسار في واد اخر فكان طلب نتنياهو من السلطة الفلسطينية الاعتراف بيهودية الدولة باهت لا طعم له في ظل تواجد عرب الداخل وبعض التجمعات الفلسطينية داخل الضفة الغربية من هنا اصطدم نتنياهو بصخرة لا يقوى على تفتيتها حتى اللحظة ما زال رئيس الحكومة الاسرائيلية يتخبط في ظل اتساع الفجوة على الصعيد الداخلي والخارجي واما اذا ما رجعنا الى بنات افكار الصهيونية الدينية فان الشعب المختار والارض الموعدة لم تتحقا بعد ولا ننسى بان الافكار تلك كانتا احدى الاسباب التي دفعت اليهود الى الحرص على الانعزال عن الشعوب الاخرى والنظرة الى الشعوب نظرة دونية وتجسد ذلك بروح معادية لغير اليهود فرغم ما قامت به حركة الاستنارة اليهودية ( الهسكلاه ) كحركة علمانية على يد موسى هندرسون وكان اكبر تحد واجهته اليهودية التلمودية في تاريخها وقد استطلعت الحركة الاطاحة بسيطرة اليهودية التلمودية على جموع اليهود وادت الى ظهور اليهودية الاصلاحية التي هاجمت التلمودية في عقر دارها موجز القول ان تلك الحركات التي نبتت في مطلع القرن التاسع عشر اختلفت فيما بينها وما زالت الصهيونية الدينية والصهيونية السياسية واللاصهيونية في بطحاء الصراع الفكري والأيديولوجي وان ما قام به هرتسل هو بذرة الثورة الفرنسية وغيرها والحيلولة دون انصهار اليهود في المجتمعات الاوروبية والعربية ولهذا عكف هرتسل منذ ان اختمرت الفكرة في رأسه على جمع اليهود في وطن واحد وتحت مظله واحده بصرف النظر عن المكان بمعنى اخر هو تجسيد للدولة الوظيفية المدعومة من الغرب الكاره لليهود.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018