الأخــبــــــار
  1. فلسطين وفرسان مالطا تتفقان على برنامج تعاون
  2. اكتشاف "السالمونيلا" في بيض إسرائيلي
  3. ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما
  4. الأحزاب العربية تخوض الانتخابات بقائمة مشتركة
  5. العمادي ونائبه يغادران قطاع غزة
  6. مجدلاني: كافة التدخلات الاقليمية والدولية داعمة لتكريس الانقسام
  7. اشتية: أهم بند على جدول أعمال مؤتمر المنامة استراحة القهوة
  8. في اليوم العالمي للاجئين: 41% من مجمل السكان في فلسطين لاجئين
  9. شركات تنظيف المشافي الحكوميةتقرر الإضراب لعدم تلقيها مستحقاتها المالية
  10. الجيش الأمريكي: لم نقم بتشغيل أي طائرة في المجال الجوي الإيراني
  11. البحرين تسمح للصحفيين الاسرائيليين بدخول اراضيها
  12. الحوثيون يقصفون جنوب السعودية بصاروخ "كروز"
  13. إصابة العشرات جراء اعتداءات الاحتلال في العيسوية
  14. إغلاق محيط البيت الأبيض إثر العثور على جسم مشبوه
  15. امريكا تقرر نشر المزيد من صواريخ باتريوت بالشرق الأوسط
  16. الاردن يقرر اصدار جوازات سفر المقدسيين عبر البريد
  17. سلاح اسرائيلي جديد لمواجهة البالونات الحارقة يدخل الخدمة قريباً
  18. الطقس: اجواء معتدلة نهاراً وباردة ليلاً
  19. فلسطين وقبرص تعقدان جلسة مشاورات سياسية
  20. أبو مويس يطالب الجامعات بالتركيز على التخصصات التكنولوجية والتقنية

المقاصد تنجح في إجراء عملية معقدة لطفلة

نشر بتاريخ: 14/04/2019 ( آخر تحديث: 14/04/2019 الساعة: 13:02 )
القدس - معا-  نجح طاقم في قسم جراحة الصدر في مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في استئصال ورم في الجزء العلوي من الرئة اليسرى لطفلة تبلغ من العمر 8 سنوات، بعد عملية معقّدة استغرقت 6 ساعات، وذلك عن طريق المنظار الجراحي، وربط الجزء السفلي من الرئة بالقصبة الهوائية لتفادي استئصالها، لتكون بذلك العملية الأولى من نوعها في مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية، والثانية عالميا.

وكانت الطفلة رينا أبو زعرور من نابلس تعاني مؤخرا من التهابات رئوية، ليتبين بعد عملية تنظير للمجاري التنفسية ومشاورات أن الحل الوحيد هو إزالة الورم جراحيا.

وتقول والدة الطفلة أبو زعرور "كانت رينا تعاني من حرارة مرتفعة، ومن تعب دائم وضعف في التنفس، وعندما تم تحويلها إلى المقاصد وبعد إجراء التنظير التنفسي أخبرنا الأطباء بوجود ورم وانسداد في مدخل رئتها اليسرى، وبأنها حالة نادرة، لا تحدث غالبا لدى الأطفال".

ويقول الدكتور فراس أبو عكر الذي أجرى العملية إن هذا النوع من الأورام لا يعتبر خبيثا لكنّه قد ينتشر في الجسم ليتصرف مثل الأورام الخبيثة، وهو ما استدعى إزالته جراحيا.

واضاف: صادفنا عدة مرات خلال حياتنا المهنية هذا النوع من الأورام لدى الكبار، لكنها كانت المرة الأولى التي نرى فيها ورما كهذا لدى طفلة صغيرة، حيث إن حدوثه لدى الأطفال هو أمر نادر جدا".

وحملت العملية النوعية التي أجراها الدكتور أبو عكر مع طاقم كامل من مشفى المقاصد تحديات كثيرة، من بينها موقع الورم إذ أن استئصاله في معظم مراكز جراحة الصدر يتطلب إزالة الرئة بأكملها وهو ما يزيد من نسبة حدوث مضاعفات جانبية للمريض في المستقبل، لا سيما وأن الطفلة لا تزال في طور النمو.

وفي هذا يقول الدكتور أبو عكر:"قررنا إجراء عملية أكثر تعقيداً للحفاظ على الجزء السفلي من رئتها ومنع استئصاله، وذلك بربطه بالقصبة الهوائية".

علماً أن هذه العملية تجرى لأول مرة لطفلة في هذا العمر بالمنظار وفي الرئة اليسرى، حيت تم تسجيل إجرائها من قبل مرة وحدة على يد الجراح العالمي دييغو غنزالس قبل ثلاث سنوات في الرئة اليمنى لطفل يبلغ من العمر 11 عاماً، وهي خطوة تمثل تقدّماً جديداً وتسجل إنجازا طبياً لمشفى المقاصد ولفلسطين.

وعدا عن موقع الورم، شكّل عمر الطفلة تحدياً آخر للأطباء في إجراء العملية بالمنظار نظراً لصغر حجم التجويف الصدري، وعدم توفر معداتٍ مناسبةٍ لعمر المريضة. حيث تم إجراء العملية بشكل كامل من خلال المنظار المعدّ لجراحة الصدر للكبار ومن خلال جرح صغير لا يتعدى 3 سنتيمرات، علماً أن مراكز قليلة في العالم تجري مثل هذه العمليات حتى بالطريقة التقليدية التي تتضمن شق صدر المريض.

وضمّ الفريق الذي أجرى العملية كلاً من الدكتور فراس أبو عكر، والدكتورة بيسان شقورة كمساعد أول، والدكتور وسيم سلمان كمساعد ثانٍ، ومن طاقم التخدير د.علي عبد الحق، و د.أنس شومان، و د.براء الشايب و د.ثائر أبو عامر. بالإضافة إلى طاقم التمريض المكون من محمد بزار، ثائر عمرو، إبراهيم الأطرش وخليل الدرابيع.

وعن صعوبة العملية، يصف الدكتور فراس الخطورة التي كانت تواجههم خلال إجرائها ويقول: " واجهنا خطورة احتمالية إصابة الشريان الرئوي وهو أمر قد ينهي حياة المريض في حال حدوثه، والأمر الآخر كان استطاعتنا القيام بعملية التوصيل وإيجاد المسافة الكافية لذلك، وقد وفقنا وأنهينا العملية بنجاح رغم كل الصعوبات والمخاطر".

وتقول والدة الطفلة أبو زعرور :" أقدّر بشدة اهتمام الأطباء الفائق وكفاءتهم العالية بحالة ابنتي، وكنت متأكدةً أنها ستكون في أيدٍ أمينة". معربةً عن شكرها الخاص للأطباء فراس أبو عكر والدكتورة بيسان شقورة والدكتور وسيم سلمان بعد نجاح العملية واستئصال الورم بشكل كامل.

ويختم الدكتور فراس أبو عكر حديثه:" نحن فخورون بأن هذه الإنجازات تحدث في مستشفى المقاصد بأيدٍ فلسطينية 100%، وهذا ما يدعوني لأشجع المواطنين بأن يثقوا بالأطباء الفلسطينيين الذين يملكون كفاءات مميزة وهم قادرون على مواكبة أحدث التطورات في كل المجالات الطبية ورغم كل التحديات والظروف الصعبة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018