عـــاجـــل
وزير الخارجية الإسرائيلي: من المتوقع مشاركة إسرائيل في مؤتمر البحرين
الأخــبــــــار
  1. شرطة الاحتلال تلاحق مركبة في العيسوية شرق القدس وتعتدي على ركابها
  2. بعد الاستجابة المبدئية لجزء من مطالبهم- اسرى "عسقلان" يعلقون الإضراب
  3. الغاء الاضراب المقرر في 25 حزيران واستبداله بمسيرات رفضا لورشة البحرين
  4. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من بيت لحم ورام الله
  5. حالة الطقس: درجات الحرارة اعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين
  6. الأسير ربيع السعدي من مخيم جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر
  7. الكابينت ينعقد اليوم لبحث "التطورات الأمنية" الأخيرة
  8. ليبرمان يدعو لتشكيل "حكومة وحدة وطنية"
  9. مقتل مواطن 54 عاما بالرصاص اثر شجار وقع في يطا جنوب الخليل فجر اليوم
  10. هلال القدس يمثل فلسطين في البطولة العربية
  11. قوات الاحتلال تعيق حركة المواطنين جنوب بيت لحم
  12. فصل الصيف يبدأ مساء الجمعة ويستمر 93 يوما و15 ساعة و56 دقيقة
  13. أنصار الله تطلق طائرات مسيرة على مطارين في السعودية
  14. إسرائيل ترفض بنودا في بيان قمة دوشنبه حول القدس
  15. قناة إسرائيلية: لقاء سري بين أبو مازن ورئيس الشاباك
  16. 59 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة الأسبوع الماضي
  17. مصرع فتاة بالقدس بعد الاعتداء عليها بالضرب لعلاجها من السحر
  18. مصرع مواطن بحادث سير بين مركبتين على مفرق عجة جنوب جنين
  19. قوات القمع تقتحم قسم الأسرى في معتقل "عسقلان"

مناجاة مقدسية

نشر بتاريخ: 09/05/2019 ( آخر تحديث: 09/05/2019 الساعة: 10:35 )
الكاتب: يونس العموري
هي القدس بكل تجلياتها، هي مدينة الله التي لا تنطق إلا بلغة الضاد، هي العربية الكنعانية التي تتحدى قسوة الجلاد، وتأبى إلا أن تظل شامخة معتزة بعروبتها. هي القدس التي لا تقبل القسمة على أثنين، وهي عاصمة الفقراء، وملاذ العاشقين الأوائل، وحامية أحلام المحرومين المقهورين المعذبين ، هي القدس وان كان جردان الليل يجوبون شوارعها، ويدنسون قدسيتها، لتتحدى غاصبيها وتستقبل عشاقها، وتفتح أذرعها للمتعبدين في رحابها.

هي كلمة الله على الأرض، ورمز سلامه، وعشقه لعباده. هي صوت أذان الرب، ورنين أجراس السلام في ملكوته.

هي القدس المتحدية رغم كل أشكال التهويد والأسرلة لمعالمها ولبشرها ولحجرها. تعلن أنها الحافظة للعهد، والوفية لوصايا الشهداء، ولن تكون إلا يابوسية مقدسية عصية على الاحتلال وجبروته ...

هي القدس الأبهى والأنقى والأجمل، تحتضنكم من كل حدب وصوب، وتتجمل لكم حينما تزورنها وتعمرون أسواقها وحواريها وأزقتها، هي التي ترحب بإكتظاظكم على أبوابها، وتبتسم للعابرين نحوها.

تعالوا إلى أحضانها الدافئة واعتلوا أسوارها، وزينوها بحضوركم، والفحوها بأنفاسكم، وابتهالاتكم، حاولوا أن تأتوها بكل الأوقات فهي صامدة بكم، وانتم صامدون بها.

وللقدس صرخة ونداء ومناشدة، فهي تناشد فيكم ضمائركم بأن كفوا عن هذا العبث في شوارع المدائن الاخرى ، وعودوا إلى قبلتكم الواحدة الموحدة، فبوصلة لا تشير باتجاه القدس مشبوهة، وخائنة. وبندقية تعبث في شوارع المدن والقرى، خبيثة وملعونة.

هي القدس توجه صرختها ونداءها لكم بأن عودوا إلى رشدكم، وأدركوا أن يهوذا يتربص بكم...

هي القدس ستلفظكم إن ما عدتم إلى رشدكم وصوابية توجهاتكم....

هي القدس سادتي سئمت عويلكم ونباحكم واعلنت عن حدادها وانتم أشباه الرجال تنطقون باسمها وهي براء منكم ومن أفعالكم ومن مواقفكم....

برمضان وهي الحزينة الكئيبة تهمس في أذان عاشقيها كلمة ....

فيا كل العاشقين تجمعوا.... ويا معذبي الأرض انهضوا... ويا أيها المصلوبين على الجدران العتيقة انتظاركم طال... وحلمكم ما زال يتشكل... اكسروا الصمت.... وتعالوا الليلة فنحن بالانتظار... تعالوا عند قنطرة بالبيت العتيق..... تعالوا لنحكي قصص المدينة.... وعاشقة كانت بالمكان... تعالوا لنسمع معا صهيل الخيول وأنين العذارى... تعالوا فالقدس الليلة بالانتظار... والقمر على موعد معها.... فبمثل هذه الليلة كان القمر غائبا.... وعدها بالسطوع وغاب خائنا.... تعالوا... سنبكي الليلة... وننوح في حواريها.... ونعلن حزننا الأبدي.... تعالوا فلن نبرح المكان.... ولن نمارس اغتصاب نساؤنا.... وسنمارس صراخنا وضجيجنا... تعالوا لندشن وإياكم كرنفالية الموت... واحتفالية الرحيل... فقد كان العاشق هنا... منتظرا قدومها.... والموت أيضا كان يتربص... تعالوا متسللين فمن الممنوع عبور العشاق... تعالوا متخفين فيهوذا يكمن بالمكان.... تعالوا بغضبكم وأحزانكم.... تعالوا سكارى.... لنمارس نواحنا على الأسوار العتيقة.... تعالوا عرايا.... لنشهد اغتصابات المدينة.... تعالوا بلا رجولة... فنساء الحواري غادرن منذ البعيد.... تعالوا لقسم المدينة.... تعالوا لقسم الموت... تعالوا لقسم الحزن.... تعالوا لقسم القدس....

تعالوا سأعلن الرحيل بليلة القمر.... وقمر القدس يغيب وغائب... تحت جنح الليل أتسلل حواريكِ... والغاصبون نائمين آتيكِ.... اهرب من أزقة الحواري العتيقة... فالليلة يغريني الرحيل... على متن موجة آتية من بعيد سأعلن عن رحيلي... استأذنكم بهذا الرحيل... سأعمدني بتلاطم أمواج يافا... وسأرمي بجسدي على أعتاب بحرها... وسأسمع كل حكايا البحر.... فللبحر حكياه والموج يرويها...

استأذنكم سادتي...

فقد سئمت رحلة الانتظار... وعويل القلوب.... ونظرات العيون الباحثة عن معنى الوجود... والأجساد المنتظرة لاهتزازاتها.... سئمت الإجابة عمن بحثي وتحناني... وجنوني... سئمت انتظاركِ لتأتي ولن تأتيني... أسير بدرب المسيح.... باحثا عن وجودي... وفي باحات المسجد العتيق ابتهل لإله الكلمة الأولى... وهناك عند صخرة الرب أتكور جالسا... فعلها سـتأتيني وأنا الناسك المتعبد... أقص على مسامعها عذاباتي... واسترق السمع لآهاتها... وننوح نواحنا الشجي الحزين... لتطرب قلوب الحزانى... فللحزن طربا وموسيقاه...

استأذنكم سادتي للرحيل...

سأمتطي صهوة الريح... وسأحط بأنفاسي بليل يافا... فليل كل المدائن واحدا وليلكِ غريب...

فأنا القارىء لأحرفكِ التي ترسمها أمواج بحركِ... ففيها رسائلكِ نحو القدس... ولم تصلها رسائلكِ.. كمن هي رسائلي لعاشقتي لا تصلها.... فهي وريقات ربما ترى ظلال النور يوما...

وتقرأها عاشقات البحر... وحبيبة ستـأتيكِ يوما لتسألكِ عني.....

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018