الأخــبــــــار
  1. العشرات يؤدون صلاة الجمعة في بلدة سلون تنديدا بهدم 4 متاجر
  2. تيسير خالد: جيسون غرينبلات يتعمد الجهل والغباء والكذب على المكشوف
  3. واشنطن ترسل مئات العسكريين للسعودية
  4. 900 حالة اعتقال بالقدس خلال النصف الأول من العام
  5. مصرع مواطن 55عاما واصابة ابنائه الاثنين اثر انقلاب جرار زراعي بترمسعيا
  6. الحرس الثوري يعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية في الخليج الأحد الماضي
  7. قناة اسرائيلية: وفد قطري يصل غزة اليوم والدفعة المالية نهاية الشهر
  8. الرئيس بري: الوضع بالنسبة للاجئين الفلسطينيين سيعود كما السابق
  9. الاحتلال يصيب شابا ويعتقل آخرين في مخيم الدهيشة
  10. الطقس: انخفاض ملموس على درجات الحرارة
  11. أصحاب مصانع بمستوطنات غلاف غزة يدرسون اغلاقها
  12. الأردن.. حريق يلتهم المسجد الحسيني التاريخي وسط عمان
  13. مستوطن يدهس شابا في القدس المحتلة
  14. الأمم المتحدة تدعو إلى وقف قرارات الهدم في صور باهر
  15. واشنطن تبدأ "معاقبة" تركيا
  16. أوغلو: قضية فلسطين لن تصبح رهينة أميركا وإسرائيل
  17. قافلة أميال من الابتسامات تغادر غزة
  18. اشتية: اليوم تم إعادة ولادة مقام النبي موسى
  19. التربية: نتائج الثانوية العامة ستعلن يوم غد الخميس الساعة الـ8 صباحا
  20. اقتحام بلدة سلوان لتنفيذ هدم 4 محلات تجارية

بدون مؤاخذة- في العجلة الندامة

نشر بتاريخ: 10/05/2019 ( آخر تحديث: 10/05/2019 الساعة: 19:02 )
الكاتب: جميل السلحوت
معروف أنّه في زمن الهزائم تنتشر الإشاعات، وتجد من يصدّقها وينشرها ويبني عليها، وفي الفوضى الإعلاميّة التي تحصل على صفحات التّواصل الاجتماعي"الفيسبوك"، وجدنا خلال اليومين الماضيين من يعلّق ومن يشتم، ومن ينتقد مبادرة انطلقت من مدرسة بنات البيرة وتبنّتها مديريّة التّربية والتّعليم في رام الله، ليوزّع الكتاب بنسخ واحدة على مكتبات المدارس تشجيعا للمبادرات الطلابيّة، والمبادرة المدرسيّة تقضي بعمل كتيّب يحمل عنوان"رئيسنا قدوتنا"، وبدأت الإشاعة والتّعليقات والشّتائم والتّخوين والتّكفير تنتشر من أناس ليس منهم من اطّلع على الكتيّب أو محتواه أو عن الجهة التي صدر عنها، وطالت الاتّهامات شخصيّات هامّة بدءا من الرّئيس، مرورا باللجنة التّنفيذيّة لمنظّمة التّحرير، وبحكومة السّلطة، وباللجنة المركزيّة لحركة فتح وغيرهم، مع أنّ أحدا منهم لم يبادر إلى إصدار الكتاب أو يتبنّاه.

لكنّ أحدا ممّن نشروا الإشاعة وسوّقوها و"زخرفوها" لم يحاول تحرّي الحقيقة، ولم يقرأ الكتيّب، ولم يتذكّر أنّ الرّئيس رئيس منتخب، وأنّ منظّمة التّحرير هي الممثّل الشّرعي والوحيد للشّعب الفلسطينيّ، وأنّ حركة فتح هي العمود الفقريّ للحركة الوطنيّة الفلسطينيّة.

وأنا هنا لا أدافع عن أحد، ولا أتّهم أحدا، وليس ممّن ذكرت من هو بحاجة لدفاعي أو لدفاع غيري عنه. ولكنّي هنا أدافع عن الحقيقة، وأحذّر من خطورة الإشاعات، وخلق الفتنة التي ستلحق الأذى بشعبنا وبقضيّتنا. ولأبيّن أنّ الإشاعة قد تحمل في طيّاتها اغتيالا للسّمعة التي هي أخطر من اغتيال الجسد، فهل نتّقي الله بأنفسنا وبشعبنا وبقضيّتنا؟ ومع ذلك أتساءل إذا لم يكن الرّئيس المنتخب من شعبه قدوة له، فبمن يقتدي؟ ولماذا انتخبه؟ وإذا كنّا نطالب بالدّيموقراطيّة وحرّيّة الرّأي فلماذا لا نحترم مبادرة مدرسيّة بغضّ النّظر إن اتّفقنا معها أم خالفناها؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018