الأخــبــــــار
  1. وزير الخارجية الإسرائيلي: من المتوقع مشاركة إسرائيل في مؤتمر البحرين
  2. شرطة الاحتلال تلاحق مركبة في العيسوية شرق القدس وتعتدي على ركابها
  3. بعد الاستجابة المبدئية لجزء من مطالبهم- اسرى "عسقلان" يعلقون الإضراب
  4. الغاء الاضراب المقرر في 25 حزيران واستبداله بمسيرات رفضا لورشة البحرين
  5. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من بيت لحم ورام الله
  6. حالة الطقس: درجات الحرارة اعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين
  7. الأسير ربيع السعدي من مخيم جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر
  8. الكابينت ينعقد اليوم لبحث "التطورات الأمنية" الأخيرة
  9. ليبرمان يدعو لتشكيل "حكومة وحدة وطنية"
  10. مقتل مواطن 54 عاما بالرصاص اثر شجار وقع في يطا جنوب الخليل فجر اليوم
  11. هلال القدس يمثل فلسطين في البطولة العربية
  12. قوات الاحتلال تعيق حركة المواطنين جنوب بيت لحم
  13. فصل الصيف يبدأ مساء الجمعة ويستمر 93 يوما و15 ساعة و56 دقيقة
  14. أنصار الله تطلق طائرات مسيرة على مطارين في السعودية
  15. إسرائيل ترفض بنودا في بيان قمة دوشنبه حول القدس
  16. قناة إسرائيلية: لقاء سري بين أبو مازن ورئيس الشاباك
  17. 59 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة الأسبوع الماضي
  18. مصرع فتاة بالقدس بعد الاعتداء عليها بالضرب لعلاجها من السحر
  19. مصرع مواطن بحادث سير بين مركبتين على مفرق عجة جنوب جنين
  20. قوات القمع تقتحم قسم الأسرى في معتقل "عسقلان"

دولارات لعمادي يوروفيجن

نشر بتاريخ: 18/05/2019 ( آخر تحديث: 31/05/2019 الساعة: 21:55 )
الكاتب: محمد اللحام
لا شك ان الجولة الاخيرة من الاشتباك بين فصائل فلسطينية من قطاع غزة وجيش الاحتلال الاسرائيلي كانت معقدة جدا وتخللها الكثير من الحبكات السرية والصفقات وتحمل الصفعات ايضا .

فالرشقات الصاروخية التي انطلقت من غزة وبعيدا عن مدى فعلها على الارض الا انها كانت صفعة لرئيس حكومة الاحتلال نتنياهو الذي امتص الصفعة وطالب النجدة والمساعدة في تفويت فرصة الاشتباك لتسهيل إقامة المسابقة الأوروبية (يورو فيجن) بمدينة تل ابيب التي عملت منظومة الاحتلال على استضافتها لأغراض سياسية تتمثل بإظهار حضارية الاحتلال المصطنعة كدولة تعيش اجواء اوروبا بكل انفتاح .

هذا عدى عن القيمة التسويقية للمسابقة اجتماعيا واقتصاديا وسياحيا .

فقطع السفير القطري محمد لعمادي إجازته المرضية وحمل حقائبه من الدولارات على عجل وبدون ترتيبات مسبقة وحط في غزة (نبي هدوء) وفعلا كان الهدوء سيد الموقف حتى يوم الجمعة ورغم تزامنه مع ذكرى النكبة التي انطلقت مسيرات العودة قبل عام لاحيائها منعت ولَم تقم نهائيا الجمعة وعلى العكس تم قمع وضرب بعض الشبان من قبل امن حماس ممن حاولوا التظاهر قبل ايّام والوصول للشيك الفاصل .

وبالنتائج يجب ان يكون نتنياهو ممتن للسفير العمادي بعد ان أعلنت حماس امتنانها له وكذلك فعل الرئيس عباس الذي استقبله وشكره على القرض والمساعدة التي قدمتها قطر للسلطة الفلسطينية .

ويبقى السؤال هل ستنقذ دولارات السفير العمادي الانفجارات المتوقعة مع قادم الايام كما انقذت اليورو فيجن ام ان حسابات الأطراف ستختلف ؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018