الأخــبــــــار
  1. مصرع الطفلة جوري أدهم رجب رضوان (عام ونصف) دهسا بغزة
  2. اصابة ٣٦ مستوطن بالتدافع للملاجئ وبالذعر لحظة سقوط صاروخ قرب سديروت
  3. صفارات الانذار تدوي في مستوطنات"غلاف غزة"
  4. نصر الله يتوعد إسرائيل بالرد: سنسقط الطائرات المسيرة الإسرائيلية
  5. نصر الله: انتهى زمن أن يبقى الكيان الغاصب لفلسطين آمنا
  6. نصر الله: هجوم الليلة أول خرق واضح وكبير لقواعد الاشتباك منذ حرب 2006
  7. نتنياهو يقوم بجولة في المنطقة الشمالية في ضوء التوتر بعد قصف دمشق
  8. وسائل إعلام إسرائيلية: المسيّرتان اللتان سقطتا في بيروت "إيرانيتان"
  9. يعلون: نتنياهو يستغل الهجوم على سوريا لأغراض سياسية داخلية
  10. اسرائيل تقرر بناء 120 وحدة استيطانية في سلفيت
  11. الحرس الثوري: ألاهداف الايرانية لم تصب في الهجوم الاسرائيلي على سوريا
  12. العثور على جثة شاب قرب مستوطنة دانيال شرق بيت لحم
  13. جيش الاحتلال يزعم اعتقال فلسطيني بحوزته سكين قرب مستوطنة بساغوت
  14. البنتاغون: الضربات الإسرائيلية في العراق تسبب لنا الاذى
  15. حزب الله: سنتعاطى مع ما حصل في الضاحية على انه عدوان اسرائيلي
  16. إسرائيل تغلق المجال الجوي في المنطقة الشمالية كإجراء احترازي
  17. غانتس: أي اتفاق مع حماس سيكون مشروطًا بعودة الجنود الاسرى
  18. هآرتس: إدخال الأموال القطرية سيمثل حافزا لحماس لتثبيت الهدوء
  19. السفير القطري: إسرائيل وحماس غير مهتمين بالحرب
  20. بريطانيا ترسل سفينة حربية أخرى إلى الخليج

بسبب جرس- عائلة حجاجلة خلف البوابة معزولة عن قريتها

نشر بتاريخ: 28/05/2019 ( آخر تحديث: 29/05/2019 الساعة: 08:22 )
بيت لحم- معا- أغلقت قوات ما يسمى حرس الحدود، قبل أسبوع، البوابة التي تربط عائلة فلسطينية بقريتها الولجة، بادعاء أن رب الأسرة قام بتخريبها.
وحدث هذا بعد أن قام الأب بتثبيت جرس عند البوابة.
وأوضحت صحيفة "هآرتس" أن حالة عائلة حجاجلة من قرية الولجة هي حالة استثنائية في ضوء الكثير من العبث الذي سببه الجدار الفاصل.
فمنزل العائلة أصبح يقع في الجانب الإسرائيلي من السياج الفاصل الذي أقيم حول القرية في منطقة القدس، ويفصل السور الأسرة عن قريتها تماما، واذا قررت مغادرة بيتها والتوجه إلى القرية تضطر حاليا، بسبب إغلاق البوابة- إلى السير لمسافة حوالي ستة كيلو مترات عن طريق دير كرميزان، حيث توجد فجوة كبيرة في السياج، ومن هناك إلى بيت جالا ومن ثم العودة إلى قريتها الولجة على الرغم من أنها تقع على بعد أمتار قليلة من منزلها.
وقد حاولت وزارة الجيش الإسرائيلي وغيرها من الهيئات، طوال سنوات، دفع الأسرة إلى مغادرة منازلها، لكنها فشلت، وفي النهاية، بعد بناء السور الفاصل، اضطرت الوزارة إلى بناء ممر خاص للأسرة من تحت السور، وأصبح النفق، الذي كلف أربعة ملايين شيكل، هو الرابط الوحيد بين المنزل والقرية.
وقبل عامين، تم إغلاق البوابة الحديدية المقامة في نهاية النفق وفرض شروط على أفراد الأسرة لاستخدام النفق والبوابة، ومن بين أمور أخرى، يُطلب من ضيوفهم الحصول على تصريح مسبق، ولا يُسمح لهم باستضافة الأشخاص بعد الساعة 10 مساء، ويُمنعون من نقل البضائع عبر النفق، وغير ذلك الكثير.

وتلقت العائلة مفتاحا إلكترونيا واحدا فقط لفتح البوابة، لذلك، إذا غادر أحد أفراد الأسرة المنزل مبكرا وأخذ المفتاح معه، يظل باقي أفراد الأسرة مسجونين في الداخل.
ولتخفيف الوضع، قام الأب، عمر، بتركيب جرس كهربائي بالقرب من البوابة، وقال: "قبل عام، وضعنا الجرس، لكي يضغط الأولاد عليه لدى عودتهم فتقوم والدتهم بفتح البوابة لهم بواسطة المفتاح الإلكتروني الذي تقرر إبقاؤه في المنزل".

وقبل أسبوع، اكتشفت قوات ما يسمى حرس الحدود الجرس، وردا على ذلك، احتجزت حجاجلة واستجوبته طوال عدة ساعات، وأغلقت البوابة، وخلال التحقيق، تم اتهام حجاجلة بقطع الكابل الكهربائي الذي يمر عبر النفق وسرقة الكهرباء من وزارة الجيش، لكن التفسير الذي يقدمه حجاجلة لسبب قطع الكابل يختلف، ويقول إن مقاول الترميم الذي وصل إلى الموقع لإصلاح البوابة- لم يحضر معه مولدا كهربائيا، فقام بقطع كابل الكهرباء الذي يمد النفق بالإضاءة، وتركه مقطوعا، وتم في نهاية التحقيق تغريم حجاجلة بدفع مبلغ 500 شيكل، ولكن لم يتم إزالة القفل عن البوابة.

وقال حجاجلة: "لقد احتجزونا بين الحاجز والبوابة، لا يمكننا أن نتحرر. فكر بالأطفال الذين يصومون رمضان، ويضطرون لقطع هذه المسافة، وبعد الصيام يحبون الذهاب إلى المتجر لشراء شيء ما ولكن هذا مستحيل.. قلت للمحققة "حسنا، أنتم تعتقدون أنني سرقت الكهرباء، فلماذا تعاقب الأسرة كلها؟ ما هذا، عقاب للأطفال؟ نحن في السجن حتى لو كان مفتوحا ونرى الجبال، هذا سجن، لا يمكنك شراء حتى كيس حليب".

وتكتب الصحيفة أن "حرس الحدود" أعاد فتح البوابة، أمس الأول (الأحد)، بعد توجه الصحيفة بهذا الشأن، ويقول أفيف تتارسكي، الباحث في جمعية مدينة الشعوب، والذي يرافق العائلة منذ سنوات: "هذا العمل المشين ليس خطأ ارتكبه قائد صغير. طوال الأسبوع، حاول عمر حجاجلة التحدث إلى الضباط ولكن تم تجاهله، ولم يساعد تدخل محاميه وتوجه جمعية مدينة الشعوب. بالنسبة للجهاز العسكري من المنطقي ترك عائلة فلسطينية محاصرة داخل منزلها".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018