الأخــبــــــار
  1. فلسطين وقبرص تعقدان جلسة مشاورات سياسية
  2. أبو مويس يطالب الجامعات بالتركيز على التخصصات التكنولوجية والتقنية
  3. بري: "صفقة القرن" لن تمر إلا بـ "ريق حلو" من العرب
  4. الشرطة: مصرع مواطنة غرقاً داخل مسبح ببيت ساحور
  5. إيران: "لن تكون هناك مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة"
  6. استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعين
  7. اسرائيل تطلق مشروعا لاستيعاب مياه الصرف الصحي من قطاع غزة لتنقيتها
  8. إسرائيل: إدارة سجن رامون تزيل التشويش الالكتروني عن هواتف الاسرى
  9. قائد الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على ضرب حاملات الطائرات في الخليج
  10. ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  12. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  13. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  14. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  15. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  16. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  17. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  18. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  19. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  20. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس

ونتانياهو مثل الطغاة العرب .. من أجمل لحظات العمر سقوط الظالمين

نشر بتاريخ: 30/05/2019 ( آخر تحديث: 30/05/2019 الساعة: 10:50 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
كم مرة ورد في القراّن الكريم كلمة " الظالمين " ؟

والظالم ليس له دين محدد ولا هوية محددة ولا موقع محدد . فقد يكون الظالم حاكما عربيا أو عجميا أو يهوديا ولهما نفس الموقع في النار ونفس المقام في الدنيا . فقد يكون الظالم قيصرا يجلس في قصر ويظلم عباد الله وقد يكون فقيرا ويظلم زوجته وأيتام أخيه  ، وقد يكون غنيا ويظلم نفسه ، وقد يكون استاذا جامعيا ويقهر طلاب العلم ، وقد يكون جاهلا مؤذيا بلا عقل ، وقد يكون ملحدا بعدوانية وقد يكون متخفيا وراء لحية طويلة ومسبحة بيده فيخدع اكبر عدد ممكن من الناس .

وقد وضع الله الظالم في مصاف المفسدين في الأرض فهو لا يؤتمن ولا تجوز شهادته ولا يطيعن أحد أمره . وان الله لا يهديه وأن مثواه النار وأنه جاحد وان الله صب لعنته عليه .

وكأن السنوات العشر الأخيرة كانت تصفيات نهائية للظالمين ، وينتهي عصر عنجهيتهم وضرب الناس في الشوارع بالعصي واغتصاب السجناء . وكأن لهم عذاب في الدنيا قبل عذاب الاّخرة نراهم كل يوم على شاشات البث وهم يكذبون لينجون ، نراهم خائفون وقلقون ويطلبون مساعدة الاعلام الرسمي في تجميل صورتهم القبيحة فيزدادون قبحا على قبحهم وتبدو المذيعة وهو تحاول إمتداحهم أنها نفسها غير مقتنعة .. فرأينا منهم من يهرب من قصره ويترك أولاده وزوجاته ويهرع الى المطار ، ورأينا منهم من يخبئ في أنبوب مجاري ويسحل سحلا في شوارع لم يكن يدوس عليها بلا مواكب ولا حراس ، ورأينا منهم من يرتدي بدلة السجن ويجلس ذليلا في قفص الاتهام والدموع تنسكب من عينيه ، ورأينا منهم من يقتله حراسه ، ورأينا منهم من يبكي من شدة الخوف على شاشات البث المباشر ، ورأينا من يكذي حتى ينجو .. ورأينا شارون يأكل الدود من جسده ولا يموت ولا يمشي في جنازته بمزرعة بالنقب سوى 42 نفرا من عائلته !

ذات يوم وحين قام بيل كلينتون بترشيح نفسه للانتخابات الامريكية ، رد عليه الظالم جورج بوش الأب ( إن كلبتي تفهم في السياسة أكثر من بيل كلينتون ) . وفاز كلينتون ومات بوش وماتت كلبته .

بعد رحلة العمر القصيرة ، شاهدنا في الخمسين سنة الماضية جميع أنواع الظالمين وكنا شهود على ظلمهم وجبروتهم وقسوتهم وطغيانهم وبغيانهم .. ولكن الله ، أراد لنا ان نشاهد نهاية هؤلاء الظالمين ونعتبر ، وهم لا يعتبرون .

لحظة فشل نتانياهو في تشكيل حكومته ، قد لا يكون له معنى سياسي كبير ، وقد تكون مجرد محطّة تافهة مثله . ولكنها بالنسبة لسكان الأرض المحتلة والأسرى وعوائل الشهداء والجرحى والفقراء والمحاصرين لها معنى كبير . ويكفي أنها جعلتنا ننام فرحين والابتسامة على وجوهنا \ وجعلته يئن طوال الليل ككلب مريض .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018