الأخــبــــــار
  1. فلسطين وقبرص تعقدان جلسة مشاورات سياسية
  2. أبو مويس يطالب الجامعات بالتركيز على التخصصات التكنولوجية والتقنية
  3. بري: "صفقة القرن" لن تمر إلا بـ "ريق حلو" من العرب
  4. الشرطة: مصرع مواطنة غرقاً داخل مسبح ببيت ساحور
  5. إيران: "لن تكون هناك مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة"
  6. استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعين
  7. اسرائيل تطلق مشروعا لاستيعاب مياه الصرف الصحي من قطاع غزة لتنقيتها
  8. إسرائيل: إدارة سجن رامون تزيل التشويش الالكتروني عن هواتف الاسرى
  9. قائد الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على ضرب حاملات الطائرات في الخليج
  10. ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  12. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  13. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  14. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  15. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  16. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  17. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  18. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  19. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  20. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس

إسرائيل تعرقل الأوروبيين وتحول دون زيارتهم الضفة والقدس

نشر بتاريخ: 09/06/2019 ( آخر تحديث: 10/06/2019 الساعة: 08:00 )
بيت لحم-معا- تقوم إسرائيل بوضع مزيد من العراقيل أمام النشاط الأوروبي في الضفة الغربية، وذلك على خلفية توترا متصاعدا بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، ما دفع ببروكسل إلى طلب توضيحات من وزارة الخارجية الإسرائيلية منذ شهر آب الماضي، دون أن يصل رد إسرائيلي حتى اللحظة.

وكشفت صحيفة هآرتس الاسرائيلية أن "الشكاوى الأوروبية تتركز في عدم تسهيل إقامة المواطنين الأوروبيين في الضفة الغربية والقدس، بجانب الإجراءات البيروقراطية الإسرائيلية في الاستجابة لطلبات المؤسسات الأوروبية عند الحصول على أي معلومات ومعطيات، وقد زادت هذه الإجراءات خلال السنوات الثلاث الأخيرة".

وأكدت أن "محامين يمثلون المواطنين الأوروبيين دأبوا على استلام ردود سلبية مما يسمى مكتب "منسق شؤون المناطق "، ومفادها بأن السياسة الحكومية الإسرائيلية لا زالت على حالها من حيث إجراءات دخول المواطنين الأجانب إلى الضفة الغربية، في حين أن النيابة العامة الإسرائيلية كانت تطلب دائما إرجاء أي نقاش في المحكمة العليا حول دخول الأجانب أو أبنائهم للضفة الغربية.

بدوره، أضاف عمانويئيل نخشون المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن "الوزارة بصدد عقد سلسلة لقاءات عمل مع عدد من القناصل الأوروبيين الأسبوع القادم لبحث القضية، فيما كشفت الناطقة باسم الوفد الأوروبي أن العراقيل الإسرائيلية تشمل المواطنين الأوروبيين والعاملين والطلاب الذين يدرسون في المناطق الفلسطينية المحتلة، رغم أنهم يتوجهون إلى السلطات الإسرائيلية لاستصدار تأشيرات دخول عبر القنوات الدبلوماسية".

وأشارت إلى أن "العراقيل الإسرائيلية تطال ثلاث مجموعات من الأوروبيين، المجموعة الأولى: تشمل أبناء وأزواج الفلسطينيين المقيمين في أوروبا الذين يحصلون على تأشيرة مكتوب عليها "الدخول إلى الضفة الغربية فقط"، وتمنح لفترات زمنية قصيرة، تتراوح بين أسبوعين إلى ستة أشهر فقط".

وأضافت أن "المجموعة الثانية التي تسري عليها العراقيل الإسرائيلية، هم الموظفون المتطوعون في المنظمات الفلسطينية والدولية المختلفة، الذين يحصلون على تأشيرات سياحة، وليس تصاريح عمل، أما المجموعة الثالثة، فهم الطلاب القادمون من أوروبا من أجل الدارسة في الجامعات الضفاوية، وهم غير مسموح لهم بالبقاء فيها لأكثر من ثلاثة أشهر".

وأوضحت أن "النقطة الإشكالية الأخرى بين تل أبيب وبروكسل، تتمثل في أن الاتحاد الأوروبي لا يعرف بإجراءات الضم التي ستقوم بها إسرائيل للضفة الغربية، بل استمرار اعترافه بالضفة الغربية والقدس الشرقية كأراضي محتلة، يتطلب من القوة المحتلة حماية مصالح المواطنين الخاضعين لسيطرتها".

وأشارت إلى أن "التبريرات الإسرائيلية في وضع هذه العراقيل، تتمثل في الخشية من الإقامة غير القانونية للمواطنين الأوروبيين في الأراضي الفلسطينية، رغم أن الأوروبيين لا يرون في بقائهم في الضفة الغربية أنهم موجودون في أراض إسرائيلية".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018