الأخــبــــــار
  1. فوز فلسطين بالمركز الأول بتحدي العرب لانترنت الاشياء والذكاء بدبي
  2. نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
  3. اصابة شاب بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في بيت امر
  4. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرقي خانيونس
  5. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  6. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  7. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة
  8. اتفاق لبيع أنظمة رادارات بين اسرائيل والتشيك بـ 400 مليون
  9. استئناف مسيرات العودة على حدود غزة
  10. الاحتلال يسلم الاردن جثمان الشهيد سامي أبو دياك
  11. الجيش الأمريكي يعلن اتمام انسحابه من شمال شرق سوريا
  12. رئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب
  13. نادي الأسير: الأسير الهندي يواصل إضرابه عن الطعام ويرفض العلاج
  14. إيطاليا: الاستيطان غير شرعي وحل الدولتين السبيل الوحيد لضمان سلام دائم
  15. الحكومة الهندية تقدم 3 ملايين دولار للحديقة التكنولوجية الفلسطينية
  16. مصرع مُسن في حادث سير جنوب قطاع غزة
  17. الرئيس الاسرائيلي سيلجأللعفو عن نتنياهواذا استقال واعترف بقضايا الفساد
  18. قوات الاحتلال تهدم 3 منازل وحظيرة اغنام في مسافر يطا
  19. المستوطنون يغلقون طريق نابلس جنين بالاطارات ويرشقون المارة بالحجارة
  20. ليبرمان: الخيار الوحيد الان هو الذهاب الى الانتخابات

صفقة القرن.. واللعبة الكبرى

نشر بتاريخ: 13/06/2019 ( آخر تحديث: 13/06/2019 الساعة: 12:06 )
الكاتب: زيد شحاثة
لم تحظى قضية بإهتمام وجدل, وطالت فترة وجودها كمشكلة عصية على الحل, وتعددت الأطراف اللاعبة فيها, كما يحصل في القضية الفلسطينية أو لنقل " الصراع العربي الإسرائيلي"

رغم أن القضية في بدايتها لم تكن بتلك " العالمية" التي هي عليها اليوم, لكنها كنتيجة حاصلة صارت قضية فوق الكبرى, وصار كبار لاعبي العالم, يبحث عن دور له فيها, أو في الأقل منفعة يستفاد منها, لتدعيم موقفه في قضية أخرى, أو إبتزاز طرف فيها, وحتى من هم ألأكثر تأثرا بالموضوع.. الفلسطينيون أنفسهم والعرب.

على هذا الأساس وبناء على ما رسمته أمريكا لنفسها من دور كشرطي للعالم ظاهرا, والمدافع الأول عن وجود " إسرائيل" صارت هي اللاعب الأكبر في القضية, ومن دونها لا يحصل شيء في القضية الفلسطينية, إيجابيا كان أو سلبيا.

نتيجة لتناوب عدة رؤساء أمريكيين على القضية ومن كلا الحزبين الكبيرين, تباينت طريقة تعاطيهم مع القضية الفلسطينية, وكيفية " حلها".. رغم أن حلولهم وصفقاتهم لم تخرج عن إطار حماية إسرائيل وتمكينها وتحصينها بكل الطرق الممكنة.

رغم ضخامة التسويق والتطبيل بل والتهويل الذي رافق فكرة " صفقة القرن".. والتي لم يعرف أحد منها أي بند على وجه الدقة, إلا بضعة بنود سربت هنا أو هناك, لا تعرف صحتها من عدمه.. فالمؤيدون لها صوروها كأنها الحل الأمثل والأفضل الذي أمكن تحقيقه وبما يأتي بالسلام والأمن لا للفلسطينيين وحدهم بل وحتى لدولة موزمبيق.. فيما الناقدون لها, يصورونها على أنها الخاتمة في سلسلة الحقوق المهدورة للشعب الفلسطيني, والكرامة العربية, إن كان تبقى منها شيء لم يهدر لحد الأن!

قضية التفاوض بين إسرائيل والعرب, والإتفاقات التي حصلت, كأوسلو ووادي عربة وغيرها, وما سبقتها من قرارت لمجلس الأمن, حاولت وضع حلول تحقق ما يمكن نيله من حقوق للفلسطينيين.. لكن ما كان يحصل حقا هو إنجاز بعض البنود الثانوية "للسلطات الفلسطينية" ويتحقق معها موقف إعلامي "تضخيمي" يحفظ لعرابي تلك الإتفاقات من العرب بقايا ماء وجههم المراق, وأما البنود النافعة " إن وجدت" في تلك الإتفاقات فتبقى معلقة غير قابلة للتنفيذ, لأنها تحتاج لإتفاقات جديدة حولها, فصرنا نحتاج لإتفاقات للتفاهم حول بنود إتفاقات سابقة, والأخيرة تحتاج لوسيط دولي أو أمريكي, ليتوسط بين الطرفين, ليوقعا إتفاقا ثالثا ليفسر بنود إتفاق ثاني خاص بتفسير بنود الإتفاقية الأولى.. وهكذا!

بعد كل هذا.. ما الذي سيجعل صفقة القرن ستختلف عن سابقاتها, وهل ستحقق شيئا لم تحققه الأوليات؟! وهل حققت الأوليات شيئا أصلا؟!

رغم أن كل تلك الإتفاقات ربما حققت مكاسب ثانوية للفلسطينيين, وحققت مكاسب أكبر لساستهم وقادتهم وأحزابهم ومنظماتهم, لكن المكسب الأكبر الذي حققته, هو إسفار العرب وإجهارهم, برغبتهم بإقامة علاقة واضحة وبينة مع إسرائيل.. فبعد كل إتفاقية للسلام أو صفقة, تدخل دولة في ركب المتصالحين مع إسرائيل, والثمن المقابل دائما ما يكون بخسا أو أن ما يتحقق منه لا يساوي ربع ما تم الإتفاق عليه.. لكن المهرولون للتطبيع يزدادون ويتكاثرون تحت ظل تلك الإتفاقيات وبحجتها!

لأن أمريكا لا تريد حل أي قضية, وإنما هي ترغب في التحكم بها, وإستخدامها عند الحاجة "وضعها في البراد لحين الطلب" فصفقة القرن كانت حركة مستشار الرئيس الأمريكي ترامب الأخيرة, لا لإيجاد حل للقضية الفلسطينية, وإنما لإزالة أخر ورقة توت يحاول العرب الإحتفاظ بها, لإخفاء "توقهم" ليقيموا علاقة كاملة علنية مع إسرائيل, وخصوصا مع التوتر المزمن مع إيران, والذي زادته أمريكا "إصطناعا" لغاية في نفس ترامب.. ولم يكذب العرب خبرا, فراح أغلبهم يؤيد صفقة القرن ويطبل لها, رغم أنهم لا يعرفون بنودها الحقيقية المعلنة, فكيف بهم وبنودها المخفية؟!

يبدوا أن ورقة التوت, كانت تمثل عبأ كبيرا على العرب, والفلسطينيون وحقوقهم أبعد ما يكون عن أن تستهدفهم الصفقة.. فكان الحل بهذه الصفقة, التي سيرتاح العرب من خلالها, ويتخلصون من ورقة التوت المزعجة تلك.. وهذه لعبة ترامب- إسرائيل الكبرى.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018