الأخــبــــــار
  1. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  2. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  3. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  4. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  5. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  6. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  7. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  8. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  9. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  10. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  11. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  12. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  13. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  14. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن
  15. مصرع عامل 40 عاما سقط من علو في رعنانا داخل اسرائيل
  16. جرافات الاحتلال تهدم منزلين في قرية كيسان شرق بيت لحم
  17. إصابة وزير الأمن الإندونيسي بجروح في عملية طعن نفذها "متطرف"
  18. مستوطنون يؤدون طقوس تلمودية في مصلى المدرسة التنكزية قرب "الأقصى"
  19. الدفاع التركية: القوات الخاصة تواصل تقدمها شرق الفرات
  20. شرطة بيت لحم تقبض على زوجين لاعتدائهما على طاقم مدرسة

تصريحات فريدمان غير مفاجئة ... ونحن لم نعد نخيف احدا

نشر بتاريخ: 14/06/2019 ( آخر تحديث: 25/06/2019 الساعة: 09:12 )
الكاتب: ماجد سعيد
لم تكن تصريحات السفير الاميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان مفاجئة وهو يعطي الحق للاحتلال بضم أجزاء من الضفة الغربية، ففريدمان سبق وان قال ذلك بعد ان اعترف رئيسه ترامب بالجولان السوري المحتل كارض إسرائيلية.

كما انه ليس مفاجئا باعتبار ان إدارة ترامب ومنذ ان وصلت الى الحكم وهي تلبي رغبات إسرائيل في تعزيز الاحتلال والاستيطان الذي دعمه الرئيس الاميركي اثناء حملته الانتخابية ولم ير فيه عائقا امام قيام دولة فلسطينية.

هذا الامر أتاح لإسرائيل العمل بحرية في رسم الجغرافيا الفلسطينية كيفما تشاء، من اجل الوصول الى مبتغاها ليس في ضم الكتل الاستيطانية التي كانت تتحدث عنها سابقا كعتصيون وارئيل ومعالية ادوميم والاغوار وانما بات الامر يمتد الى باقي المستوطنات.

ومن اجل ذلك نلاحظ عمليات مصادرة عشرات الاف الدونمات من الأراضي في جنوب وشمال الضفة الغربية والاغوار من اجل توسيع الاستيطان وحمايته وشق طرق تربط المستوطنات ببعضها البعض، ليبقى الإعلان الرسمي بعد ذلك لعملية الضم التي تحدث عنها نتنياهو وقادة الاحتلال في غير مرة.

الاجراءات الإسرائيلية هذه التي هي جزء من "صفقة القرن" تظهر عجز الفلسطينيين عن ايقافها او تغييرها، فعلى الرغم من الرفض الفلسطيني بكل مكوناته لهذه الصفقة على أهميته الا ان هذا الرفض لا يكفي للتصدي للمشروع الإسرائيلي الاميركي، وبالتالي فان المطلوب عدم التوقف عن الرفض والمراهنة على صمود الناس كي يتم افشال هذا المخطط.

ان على القيادة والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والفعاليات كافة مسؤولية كبيرة في التصدي لهذا المشروع عبر وضع استراتيجية واضحة لا تتوقف عند ما يتم الدعوة اليه من فعاليات شعبية خلال أيام انعقاد مؤتمر البحرين وانما تمتد للمرحلة المقبلة مدعومة باجراءات تعيد بناء الثقة مع المواطن خاصة في ظل ما تعيشه الساحة الفلسطينية من الانهيار الكبير في هذه الثقة بعد الكشف عن ملفات الفساد لمسؤولين.

ان حالة الضعف التي نعيشها اليوم هي ما شجعت كوشنير على التشكيك في قدرتنا على حكم أنفسنا، وان يرى طموحنا للتخلص من الاحتلال مرتفعا، وسمحت له أيضا ان يطالبنا بنظام قضائي عادل، وحرية صحافة وتعبير، وتسامح مع كل الأديان، قبل أن تصبح المناطق الفلسطينية أماكن قابلة للاستثمار.

نحن بالفعل بحاجة الى استنهاض كامل للحالة الفلسطينية ليس استجابة لكوشنير وانما لتحصين بيتنا الداخلي، مثلما هي الحاجة أيضا الى قرارات وإجراءات توجع إسرائيل وتجبرها على دفع ثمن احتلالها واستيطانها، فنحن منذ اليوم الذي تبنينا فيه نهج التفاوض ولا شيء غير السلام بتنا لا نخيف أحدا والاحتلال لا يحسب لنا حساب.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018