عـــاجـــل
4 اصابات برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرق غزة
الأخــبــــــار
  1. 4 اصابات برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرق غزة
  2. اغلاق معبر رفح البري بالاتجاهين يوم الثلاثاء لوجود إجازة رسمية في مصر
  3. الاحتلال يهدم قرية العراقيب في النقب للمرة 146
  4. الرئاسة تدين عمليات الهدم بواد الحمص وتحمل اسرائيل مسؤولية الهدم
  5. الاحتلال يفرج عن صيادين بعد ساعات من الاعتقال ويصادر مركبهما
  6. الاحتلال يشرع بهدم 4 بنايات ومنزلا في حي وادي الحمص
  7. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  8. الاحتلال يعلن قرية صور باهر منطقة عسكرية مغلقة
  9. قوات الاحتلال تقتحم حي وادي الحمص تمهيدا لهدم 100 شقة
  10. نقابة الاطباء تقرر التصعيد ووقف العمل بالمشافي الحكومية
  11. مصرع طفل اختناقا داخل مركبة في يطا جنوب الخليل
  12. "العليا" ترفض تجميد قرارات هدم البنايات بحي وادي الحمص في صور باهر
  13. مصرع عامل نتيجة سقوط رافعة شوكية عليه في بلدة صور باهر جنوب القدس
  14. قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين من الضفة
  15. الاعتداء على طبيب بمستشفى ثابت ثابت الحكومي والاطباء يعلقون الدوام
  16. قوات كبيرة تقتحم حي وادي الحمص بقرية صور باهر
  17. الاحتلال يعتقل مواطنين من بيت لحم
  18. الطقس: ارتفاع ملحوظ على درجات الحرارة
  19. إسرائيل ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها

الرئيس الإسرائيلي يهدد حزب الله

نشر بتاريخ: 18/06/2019 ( آخر تحديث: 19/06/2019 الساعة: 07:05 )
بيت لحم - معا- وجه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، تحذيرا إلى حزب الله اللبناني من مغبة فرض الأجندة الإيرانية على لبنان وإلى حكومة بيروت من مغبة استخدام الأراضي اللبنانية قاعدة لشن هجمات على إسرائيل.

وقال ريفلين خلال مراسم تأبينية أقيمت بعد ظهر اليوم على أرواح قتلى حرب لبنان الأولى، إن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي بل ستتحرك وستعمل كل ما هو ضروري لضمان أمن مواطنيها، وفقا لوسائل الاعلام الاسرائيلية.

وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، قالت إن مسؤولين من لبنان وإسرائيل يعملون بهدوء على منع نشوء حرب جديدة في الشمال، حيث نجح المبعوث الأمريكي ديفيد ساترفيلد، بعد مرور عقد من الجهود الأمريكية، بإقناع البلدين بترسيم الحدود البحرية بإشراف الولايات المتحدة.

وتسمح المباحثات الجديدة للبنانيين بالبدء في التنقيب عن الغاز الطبيعي في المتوسط، حيث يأمل لبنان بأن تشكل عائدات الطاقة دفعة في تنشيط اقتصاده على غرار ما قامت به إسرائيل قبل بضعة سنوات.

ومن المقرر أن تبدأ هذه المحادثات نهاية هذا الشهر في قاعدة لليونيفيل في بلدة الناقورة اللبنانية، إذ ستتطرق إلى حقول الغاز المتنازع عليها بين البلدين، مع أنه لم يتم تحديد موعد لمناقشة ترسيم الحدود البرية المختلف عليها في 13 موقعا.

وترى إسرائيل أنها لو دخلت في حرب جديدة، فإن عليها هذه المرة، الدخول في عمق الأراضي اللبنانية للفوز على حزب الله. و
سيستمر التوغل لفترات طويلة، حيث أثبتت حرب لبنان الثانية، إن مدة 34 يوماً غير كافية. واستنتجت إسرائيل الأمر نفسه من حرب غزة عام 2014، حيث لم يكفيها التوغل لمدة 50 يوما، بحسب الصحيفة.

وتقدر إسرائيل مقتل مئات الجنود في الحرب المقبلة، بالإضافة لاستهداف مواقع إسرائيلية بالصواريخ والقذائف بشكل لم تشهده من قبل، كما ستؤثر على الاقتصاد الإسرائيلي، والذي على الرغم من تقدمه مقارنة مع اللبناني، إلا أنه أكثر هشاشة، وستعني الحرب الطويلة أضرارا جسيمة للبنية التحتية في إسرائيل.

مع ذلك، ترى القيادة في الجيش الإسرائيلي إن حزب الله سيهزم في حال ما توغل الجيش الإسرائيلي داخل لبنان. وأن على إسرائيل التماسك داخلياً للفوز بالمعركة المقبلة.

وزاد الجيش الإسرائيلي، خلال السنوات الأخيرة، من حجم "بنك الأهداف" لـ"حزب الله"، حيث من المفترض أن تؤدي المعركة إلى أضرار كبيرة في هذه الأهداف.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018