الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب وإصابة آخرين في حادث سير جنوب نابلس
  2. الرئيس يصدر قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريه بصرف النظر عن مسمياتهم
  3. اسرائيل تكشف اعتقال اردني قطع الحدود قبل شهر لتنفيذ عملية ضد الاحتلال
  4. النواب الاردني يوصي باعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير اسرائيل
  5. جيش الاحتلال: نفذنا عملية سرية في عمق غزة واعتقلنا ناشطا في حماس
  6. السفير القطري العمادي يصل غزة الخميس لعقد لقاءات مع قيادة حماس
  7. قوات الاحتلال تعتقل 27 مواطناً من الضفة
  8. مصرع عامل فلسطيني 20 عاما سقط عليه جسم ثقيل في مستوطنة "مشور ادوميم"
  9. ترامب: سيتم الاعلان عن تفاصيل "صفقة القرن" عقب الانتخابات الإسرائيلية
  10. الاحتلال يمنع صحفية تعمل في قناة تركية من السفر
  11. الهباش يمنع تداول نسخة من القرآن الكريم لوجود أخطاء فيها
  12. بوريس جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل
  13. الشرطة: مصرع شاب بحادث سير شمال القدس المحتلة
  14. وزير "الأمن" الإسرائيليي يمنع دوري العائلات المقدسية بمدينة القدس
  15. اشتية يدعو اليابان للاعتراف بالدولة الفلسطينية
  16. مسؤول إسرائيلي: يجب شن حملة عسكرية الآن ضد حماس
  17. انتشال جثامين 3 شهداء واصابة في استهداف اسرائيلي امس شمال القطاع
  18. اعتقال شاب بعد اصابته بعيار مطاطي في العيسوية
  19. بيرتس ينتقد نتنياهو على خلفية أحداث قطاع غزة
  20. الاحتلال يزعم إحباط محاولة تسلل شمال القطاع

100 مُحارب

نشر بتاريخ: 23/07/2019 ( آخر تحديث: 23/07/2019 الساعة: 10:09 )
الكاتب: رامي مهداوي
مع انتهاء خطة الحكومة القصيرة الأولية، بالتأكيد سيكون هناك مراجعة لهذه الخطة من أصحاب القرار والإختصاص لإستخلاص العبر والدروس لبناء إستراتيجية تحتوي على العديد من الخطط القطاعية، وأنا على ثقة كاملة بأن رُبان سفينة الحكومة د. محمد اشتية سيقف على هذه الخطط شخصياً لمتابعة تفاصيل التفاصيل لضمان وصول السفينة الى العديد من الموانئ التنموية لضمان صمود المواطنيين في ظل ما تعانيه القضية الفلسطينية من محاولات لتصفيتها.

ومن موقع المسؤولية والنقد البناء_ لما له مصلحة عامة_ أضع هذه التوصيات والملاحظات لعلها تجد من يقوم بتحوليها الى أفعال على أرض الواقع تؤدي في نهاية المطاف الى تعزيز وتقوية جدران سفينة الحكومة:

هناك العديد من الإنجازات التي يتم تحقيقها بشكل يومي من قبل الحكومة، لكن المواطن ليس لديه معرفة عن كل ذلك، بل على العكس كلياً لديه معرفة عن اخفاقات وضعف الحكومة، وعلى الرغم بأن الحكومة الحالية تعمل بقوة من أجل اعادة ثقة المواطن إلا أن مقتل الحكومة ضعفها اعلامياً وغياب الخطط الإعلامية المبنية على استراتيجية مساندة لإستراتيجية الحكومة.

المواطنون_ وبالأخص أبناء القطاع العام_ يعلمون جيدا أن الواقع الاقتصادي صعب جداً وصعب على الحكومة مما ينعكس على تنفيذ التزاماتها، وأنه انعكاس لما تمُر به المنطقة، وأيضا انعكاس للمشروع الأمريكي _الصهيوني الذي عرف بإسم "صفقة القرن" ولن يقبل بها على حساب ثوابته ومبادئه وقضيته؛ وعلى الرغم من ذلك، المواطن بحاجة لحكومة تسانده أمام حيتان بعض شركات القطاع الخاص، يحتاج لحكومة تسانده كما يساندها تقف معه أمام مسؤولياته في ظل نصف الراتب، تقول له الحقيقة متى يكون الخروج من الأزمة التي يكابدها، وخصوصاً نحن امام عدد من الإلتزامات لن يستطيع أبناء القطاع العام تلبيتها من مدارس، جامعات، وعيد الأضحى... متطلبات الحياة أصبحت صعبة وبالكاد تكفي يوم بيوم.

لا يطلب من الحكومة في هذه المرحلة الصعبة إلا ما هو مقدور عليه في ظل ما تكفله القوانين التي أوجدتها السلطة الفلسطينية، بالتالي هناك الكثير من الوعودات التي تم اطلاقها هنا وهناك خلال الفترة السابقة حتى لو كانت بسيطة يجب ترجمة الأقوال إلى أفعال يلمسها المواطن على أرض الواقع، وخصوصاً بأن الأوضاع المعيشية أصبحت في حالة خطرة جداً حسب آخر الإحصائيات.

رُبان السفينة ليس بحاجة الى 100 يوم، وإنما بحاجة الى 100 مُحارب بطاقات شبابية تُفكر خارج النص البيروقراطي، يساند الوزراء في عملهم اليومي بلياقة ومرونة، 100 مُحارب في قطاعات مختلفة لإستنهاض كافة طواقم العمل في السفينة، لا مجال لنا سوى تصحيح الدفة وتقوية الشراع الأخير لنا والإعتماد على عقل وعضل المحاربين الشباب قبل فوات الأوان واختطاف سفينتنا من القراصنة وما أكثرهم حول سفينتنا، ولا أخفي عليكم بأنني بدأت أشاهد أتباعهم يتكاثرون حولنا.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018