الأخــبــــــار
  1. نصر الله يتوعد إسرائيل بالرد: سنسقط الطائرات المسيرة الإسرائيلية
  2. نصر الله: انتهى زمن أن يبقى الكيان الغاصب لفلسطين آمنا
  3. نصر الله: هجوم الليلة أول خرق واضح وكبير لقواعد الاشتباك منذ حرب 2006
  4. نتنياهو يقوم بجولة في المنطقة الشمالية في ضوء التوتر بعد قصف دمشق
  5. وسائل إعلام إسرائيلية: المسيّرتان اللتان سقطتا في بيروت "إيرانيتان"
  6. يعلون: نتنياهو يستغل الهجوم على سوريا لأغراض سياسية داخلية
  7. اسرائيل تقرر بناء 120 وحدة استيطانية في سلفيت
  8. الحرس الثوري: ألاهداف الايرانية لم تصب في الهجوم الاسرائيلي على سوريا
  9. العثور على جثة شاب قرب مستوطنة دانيال شرق بيت لحم
  10. جيش الاحتلال يزعم اعتقال فلسطيني بحوزته سكين قرب مستوطنة بساغوت
  11. البنتاغون: الضربات الإسرائيلية في العراق تسبب لنا الاذى
  12. حزب الله: سنتعاطى مع ما حصل في الضاحية على انه عدوان اسرائيلي
  13. إسرائيل تغلق المجال الجوي في المنطقة الشمالية كإجراء احترازي
  14. غانتس: أي اتفاق مع حماس سيكون مشروطًا بعودة الجنود الاسرى
  15. هآرتس: إدخال الأموال القطرية سيمثل حافزا لحماس لتثبيت الهدوء
  16. السفير القطري: إسرائيل وحماس غير مهتمين بالحرب
  17. بريطانيا ترسل سفينة حربية أخرى إلى الخليج
  18. الطقس: الحرارة أعلى من معدلها السنوي
  19. تطور خطير.. إطلاق نار بالرشاشات ضد الدرك الأردني في الرمثا
  20. إسرائيل: مستعدون لأي سيناريو بعد قصف الأهداف الإيرانية

هل مواجهات الأقصى في عيد الأضحى مخططة؟

نشر بتاريخ: 12/08/2019 ( آخر تحديث: 15/08/2019 الساعة: 14:45 )
بيت لحم- معا- خلصت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الاثنين، إلى أن المواجهات التي اندلعت يوم أمس الأحد في باحات الحرم القدسي الشريف تصب في خانة "الانتهازية والاستهتار" علما بأنها تأتي مع اقتراب الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، بعد سقوط 61 جريحا نقل 15 منهم إلى المستشفى فيما أحصت الشرطة الإسرائيلية سقوط أربعة جرحى في صفوفها، وأعلنت توقيف سبعة أشخاص.

وقالت إنه "استفاد عدد قليل من الناشطين اليهود لاستغلالهم فترة الانتخابات التشريعية لإملاء شروطهم السياسية حول كيفية التصرف في الحرم"، لكن الصحيفة القت كذلك اللوم على "مؤسسة الوقف التي أظهرت ضعفها على الرغم من حشدها المصلين".

وقالت "على عكس اسمه، فإن الوضع القائم على الحرم غير ثابت للغاية، في الواقع، إنها عبارة عن مجموعة معقدة للغاية من الصراعات التي لا نهاية لها، ونزاع ديناميكي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أضف اليها ضجة القوى المختلفة: الشرطة، جماعة الهيكل، الأوقاف، الأردن، السلطة الفلسطينية، تركيا، والحركات السياسية الفلسطينية والسياسيين الإسرائيليين. بالأمس، حقق كلا الطرفين انتصارا: نجح الفلسطينيون في جلب الحشود إلى الحرم والحد من وجود اليهود في التاسع من آب، وتمكن الإسرائيليون، على الرغم من الإجراء الذي أغلق الحرم أمام اليهود في عيد الأضحى، من جلب مئات الزوار إلى ساحة المسجد. لكن المنتصرون الحقيقيون هم المتطرفون. على كلا الجانبين".

وتوكد إسرائيل دوما على انها لن تسمح بإحراء أي تغيير على الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف، ويخشى دوما من محاولة تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967 الذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول الحرم القدسي في أي وقت في حين لا يسمح لليهود بذلك إلا في أوقات محددة ومن دون الصلاة هناك. \

واندلعت مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلين فلسطينيين، الأحد، في باحات الحرم القدسي الشريف في أول أيام عيد الأضحى الذي تزامن مع ذكرى التاسع من آب الذي يحيي فيه اليهود ما يسمى بذكرى "خراب الهيكل".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يخوض حاليا حملة الانتخابات التشريعية المقررة في 17 أيلول/ سبتمبر، أنه قرر السماح لليهود بالدخول "بالتشاور مع أجهزة الأمن".
وقال نتنياهو "المسألة لم تكن في معرفة إذا ما كان بإمكانهم الذهاب ولكن في إيجاد أفضل سبيل للقيام بذلك بغية الأمن العام وهذا ما قمنا به".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018