الأخــبــــــار
  1. ترامب: لم أعد السعوديين بحمايتهم ولكننا سنساعدهم
  2. مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية عينابوس جنوب نابلس
  3. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  4. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  5. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  6. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  7. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  8. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  9. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  10. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  11. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  12. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  13. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  14. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  15. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  16. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي
  17. قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا
  18. الاحتلال يقتحم كفل حارس ويعتقل 4 شبان
  19. مستوطنون يهاجمون منازلا بالحجارة شرق الخليل
  20. إسرائيل تزعم إحباط تهريب أسلحة من الحدود اللبنانية

يديعوت احرونوت: نشطاء حماس ينفصلون عنها وينضمون لتنظيمات اخرى

نشر بتاريخ: 18/08/2019 ( آخر تحديث: 19/08/2019 الساعة: 13:53 )

بيت لحم-معا- زعمت مصادر اسرائيلية بان نشطاء في الجناح المسلح للحركة انشقوا وانضموا الى تنظيمات سلفية اخرى في قطاع غزة.

"كل بضع سنوات، مرت حماس بظواهر ذات خصائص مماثلة تقول صحيفة يديعوت احرنوت." نشطاء الجناح العسكري لحماس، الغاضبين والمندفعين يقررون الرعي في حقول جذابة".

وتضيف الصحيفة "حدث هذا قبل بضع سنوات عندما ازدهر فرع داعش في شمال سيناء، وانضمت موجة من المنشقين عن حماس إلى صفوفهم للقتال إلى جانبه. وفي الأسابيع الأخيرة ، فإن الدلائل على أن هذه الظاهرة ترفع رأسها مرة أخرى مع انضمام عناصر حماس العسكرية إلى صفوف السلفيين لشن هجمات عبر الحدود ".

ووفقا للصحيفة فإن هذه الإجراءات التي من المفترض أن تحبطها حماس وفقًا لتفاهمات التهدئة، يضعها في ضوء إشكالي مع المواطنين في غزة، الذين يرون في كل يوم جمعة أن قوات الضبط الأمني ستعتقلهم في حال اقترابهم من السياج الحدودي مع إسرائيل، وفقًا للتفاهم الأمني بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي.

بالإضافة الى ذلك، شعور المواطن في غزة، الذي يعتبر انه ما من فائدة تجلبها التهدئة مع إسرائيل، وهي ذات أثر طفيف على وضعه الاقتصادي والشخصي، ومن هنا فإن الطريق نحو الانتقاد العلني لحركة "حماس" التي نقشت على علمها "سلاح المقاومة"، يصبح قصيرا.

ولهذا السبب أطلقت حماس الأسبوع الماضي عدة اجتماعات بين جميع قادتها، من إسماعيل هنية، ويحيى السنوار إلى فتحي حماد، مع جميع العشائر الكبيرة في قطاع غزة، بهدف إظهار أن القيادة مرتبطة بالشعب.

وتابعت الصحيفة أن أكثر ما هو حساس بالنسبة لحماس، هو النقد الداخلي، بين هل ينتقدونها كدولة مسؤولة عن إطعام مليوني مواطن في غزة، أم ان هذا انتقاد لالتزامها الشديد بجهود التهدئة بين إسرائيل وغزة بينما تدعو إلى الانتفاضة أمام الضفة الغربية.

وقال التقرير الاسرائيلي " ان ما تقوم به حماس على الحدود كل يوم جمعة ومنع الشبان الاقتراب من السياج الفاصل خلقت اشكالية مع سكان غزة الذين يرون التنسيق الأمني الفعلي مع الجيش الإسرائيلي لكن بنسق مختلف عن التنسيق بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية ".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018