الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يقرر تعليق الدراسة في "عسقلان"
  2. مصرع مسن في حادث سير بدير البلح
  3. سرايا القدس: طورنا صاروخ محلي يصل لـ 120 كيلومتر
  4. سرايا القدس: نلتزم بقرار القيادة وأيدينا على الزناد
  5. القناة 13: قرر رؤساء مجالس مستوطنات غلاف قطاع غزة تعطيل الدراسة غدا
  6. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة
  7. اسرائيل: فتى 14 عاما حاول تنفيذ عملية طعن في القدس وتم اعتقاله
  8. جيش الاحتلال يعلن رصد 5 صواريخ انطلقت من غزة وتم اعتراض اثنين
  9. 4 صواريخ تنطلق من غزة وصافرات الانذار تدوي في مستوطنات الغلاف
  10. الصحة: حصيلة العدوان على غزة 34 شهيداً و111جريحاً
  11. جيش الاحتلال: قتلنا حوالي 25 مسلحا وغزة اطلقت 450 صاروخًا على إسرائيل
  12. الاحتلال يعلن العودة الى الحياة الطبيعية في مستوطنات غزة وازالة القيود
  13. الجهاد الاسلامي والاحتلال يوافقان على طلب مصري بوقف اطلاق النار في غزة
  14. هيئة مسيرات العودة تعلن تأجيل جمعة "وكالة الغوث" على حدود غزة
  15. قناة 13: حماس معنية بانهاء القتال ووقف اطلاق النار من جانب الجهاد
  16. جيش الاحتلال يبدأ موجة هجمات جديدة على غزة في هذه الاثناء
  17. جيش الاحتلال: المقاومة اطلقت 360 صاروخا منذ امس حتى اللحظة
  18. زياد النخالة يصل الليلة القاهرة للقاء جهاز المخابرات المصرية
  19. طيران الاحتلال يستهدف موقعا لسرايا القدس جنوب مدينة غزة بـ 4 صواريخ
  20. انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي

فيديو- نسيم أحب القدس فاستشهد على عتبات مسجدها

نشر بتاريخ: 20/08/2019 ( آخر تحديث: 21/08/2019 الساعة: 09:43 )
القدس- تقرير معا- "نسيم كان محباً لمدينة القدس.. كان يعشقها... فلا تمر عدة أيام إلا ويذهب للمدينة المقدسة يمشي في أزقتها وحاراتها ويزور المسجد الأقصى، مرّة عن الحاجز العسكري الذي يفصل بلدة العيزرية عن المدينة ومرّة عن الطرق الالتفافية المهم أن يصل اليها"، بهذه الكلمات عكس مكافح أبو رومي محبة ابنه الطفل للمدينة، حتى ارتقى شهيدا على عتبات اقصاها أواخر الأسبوع الماضي.

وعن سر حب طفل لم يتجاوز الرابعة عشر من عمره للقدس، قال والد الشهيد نسيم: "مدينة القدس هي عنوان لكل شبل فلسطيني، ولا يمكن التخلي عنها".

وحمل ابو رومي حكومة نتنياهو المسؤولية عن ما يجري في القدس، حيث قال: "أشبال عندما يشاهدون بطش الاحتلال للشعب والتنكيل بالنساء

والأطفال والشيوخ شيء طبيعي تصيبهم حمية للمقاومة".

أطفال بعمر الزهور تلاحقهم اعتداءات الاحتلال في كل مكان، فالطفل الشهيد نسيم أبو رومي وأقارنه- كما يقول والده- "يلاحقهم الاحتلال من جهة لجهة في بلدتي أبو ديس والعيزرية أثناء اللهو واللعب دون سبب"، ويقول بلهجة القهر: "الجيش مزهقهم عيشتهم بالبلد".

نسيم.. خرج دون وداع لإحضار الشهادة "فعاد بالشهادة للآخرة"

من جهتها قالت دارين أبو رومي -والدة الشهيد- إن نسيم كان متعلقا بمدينة القدس، ومنذ أن كان عمره 5 سنوات كان يذهب للمدينة لوحده.

وأضافت" خرج نسيم الخميس دون أن يودعني، ذهب لإحضار شَهادته المدرسية، فعاد "بالشهادة للآخرة"، كسر ظهري وخسرته طول العمر، بس مش خسارة بالمسجد الأقصى."

وقد علم الأب بخبر استشهاد نجله بعد استدعائه للتحقيق في معبر "الزيتونة"، وأمام شدة ألم الخبر وجه المحقق للوالد عدة أسئلة ووصفها الأب بالأسئلة "المستهجنة" مثل: كيف ابنك بالبيت؟ بتعطيه مصروف؟ بتضربه؟ تقسو عليه؟، وما أن انتهى التحقيق حتى عاد مسرعا ليشاهد التصوير الذي نشرته شرطة الاحتلال للعملية وقال :"طفلان بين جيش مسلح، أعدما بدم بارد، نسيم وقع على الأرض وأطلقت عليه عدة رصاصات في أماكن قاتلة لم يكن يشكل أي خطورة وهو ملقى ولا يتحرك لكن رصاصات الاحتلال لاحقته."

وقال ابو رومي :"الإعدام بدم بارد هي سياسة ممنهجة من الحكومة اليمينية المتطرفة لإبعاد الفلسطينيين عن القدس والأقصى".

حرم الاحتلال الطفل نسيم أبو رومي من أن يكون مع والده في السنة الأولى من عمره، واليوم يحرم العائلة منه طوال العمر..حيث قالت والدته :"يوم ميلاد نسيم اعتقل زوجي مكافح وحكم بالسجن لمدة عام واحد، واليوم احنا خسرنا نسيم طول العمر.. تمنيته عريسا كبيرا واليوم هو عريس صغير، يا ريته ودعني قبل خروجه من المنزل."

يذكر أن والد الشهيد -مكافح أبو رومي- كان مطاردا في الانتفاضة الأولى، وأمر وزير الدفاع حينئذ اسحق رابين بنسف منزله المكون من طابقين، وبعد استنئناف للمحكمة العليا اكتفت بإغلاق نوافذ بعض غرف المنزل، وقضى 7 سنوات ونصف في سجون الاحتلال، وبسبب القوانين الاحتلالية المجحفة، حرم من العلاج في مدينة القدس مؤخرا بحجة الرفض الأمني.

وما يزيد من أوجاع عائلة أبو رومي هو مواصلة سلطات الاحتلال احتجاز جثمان طفلها نسيم لليوم السادس على التوالي ، فهي تنتظر بفارغ الصبر تسلم الجثمان وعدم بقائه قيد الاحتجاز في ثلاجات الاحتلال.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018