الأخــبــــــار
  1. اضاءة شجرة الميلاد في نابلس
  2. اللحام: صمت إسرائيلي مقلق حيال الرد على مشاركة القدس بالانتخابات
  3. الاحتلال يعتقل شابا قرب حاجز الجلمة
  4. بمشاركة فلسطين: انطلاق أعمال منتدى شباب العالم في شرم الشيخ
  5. ليلة بيروتية "ملتهبة".. 25 مصابا باشتباكات الاحتجاجات
  6. اشتية وأبو سيف يطلقان "مؤتمر فلسطين الكنعانية"
  7. اشتية يدعو للضغط على الاحتلال لعقد الانتخابات بالقدس
  8. الطقس: ارتفاع درجات الحرارة
  9. حماس: تجديد التفويض للاونروا سيحسن اوضاع اللاجئين
  10. انتخابات الليكود: نتنياهو وساعر يتنافسان بشدة للحصول على دعم اردان
  11. استطلاعات الرأي: ليبرمان سيبقى "بيضة القبان"
  12. مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين جنوب غرب بيت لحم
  13. نصر الله: أميركا وإسرائيل تحاولان استغلال تظاهرات لبنان
  14. الهباش: لن يتحقق العدل إلا بزوال الاحتلال عن فلسطين
  15. مقتل شاب 23 عاما واصابة شخص اخر بشجار عائلي بالجديرة شمال غرب القدس
  16. الرئيس يرحب بتمديد مهمة الأونروا وهو دليل على وقوف العالم إلى جانبنا
  17. الأمم المتحدة تجدد بأغلبية ساحقة تفويض الأونروا لثلاث سنوات
  18. الرئيس يرحب بقرار الأمم المتحدة تمديد مهمة وكالة الأونروا
  19. الجزائر تعلن فوز تبون بانتخابات الرئاسة
  20. إسرائيل: نتنياهو يطلق حملته لانتخابات الليكود التمهيدية

الامن الاسرائيلي يحذر: الأحداث الأخيرة تذكرنا بالانتفاضة الأولى

نشر بتاريخ: 25/08/2019 ( آخر تحديث: 26/08/2019 الساعة: 08:14 )

بيت لحم-معا- لا ينبغي اعتبار العملية التي نفذت في مستوطنة دوليف الجمعة الماضية واسفرت عن مقتل مجندة واصابة اثنين بجروح، بانها احداث فردية، بل تشبه الاحداث التي سبقت وقوع الانتفاضة الاولى عام 1987.

في غضون ذلك حذرت مراكز الابحاث والاوساط الامنية الاسرائيلية من أن كل الدلائل تشير إلى اندلاع موجة جديدة، خاصة في الضفة الغربية على غرار أحداث 2015 ، والتي اطلقت عليها اسرائيل "انتفاضة الافراد".

ووفقا لتقرير صحيفة معاريف العبرية فان هناك عدد غير قليل من الخصائص المتشابهة للعمليات التي نفذت على مدار الاسابيع الماضية مع العمليات التي نفذها شبان وفتية في 2015 حيث منفذوها ليس لهم هوية تنظيمية وانما يقومون بذلك بدافع فردي خاصة وان سلوك السلطة الفلسطينية وحماس بالتحديد ضد التصعيد والذي قد يؤدي إلى نشوب حرب تنهي وجودهما".

ومع ذلك، تقول الصحيفة الاسرائيلية فان تحسن الوضع في غزة بشكل طفيف بسبب تدفق الأموال من قطر وتحويل اسرائيل اموال ضريبة البلو الى السلطة الفلسطينية يخفف من الاحتقان في اوساط الجمهور الفلسطيني غير ان حماس تريد الهدوء على الحدود مع اسرائيل وتقليل الاحتكاك، لكنها في الوقت نفسه تشجع الهجمات في الضفة الغربية".

"اما في الضفة الغربية تواصل السلطة الفلسطينية وقواتها الأمنية التنسيق الامني مع اسرائيل إلا أن الصعوبات الاقتصادية في الضفة الغربية جعلت اسرائيل تحول جزءا من اموال الضرائب استنادا الى حقيقة أن الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية يجعل الاوضاع الامنية مستقرة.على حد تعبير الصحيفة.

واضافت الصحيفة" شباب غزة الذين هم على استعداد لتنفيذ عمليات على الحدود كذلك في الضفة حيث الاوضاع الاقتصادية الصعبة تجعل الشبان ينفذون عمليات طعن قد تعود بقوة كما حصل في العام 2015 . هذه مؤشرات قد تقود الى انتفاضة تشبه الانتفاضة الاولى عام 1987 بعفويتها مما فاجأ اسرائيل ولم تستطيع ايقافها".

وتحذر وحدات التقصي في الجيش الاسرائيلي من هذا التوجه لكن حكومة بنيامين نتنياهو ترفض الاستماع وتفضل اتباع إيديولوجيتها، التي تهدف إلى تجنب المفاوضات والترتيبات الاقتصادية طويلة الأجل، وتغذية حالة الانقسام بين الضفة وغزة لكن ما ظهر في الأشهر الأخيرة يشير إلى أن مخططات حكومة نتنياهو لن تحقق نجاحا طويلا".

وختمت الصحيفة بالقول" يمكن للمرء أن يفترض عاجلاً أم آجلاً، سيتمكن الجيش والشاباك من القاء القبض على منفذي عملية مستوطنة دوليف برام الله لكن ذلك لن يغير حقيقة أن غزة والضفة الغربية براكين تغلي".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018