الأخــبــــــار
  1. روسيا: لم نتلق طلبًا للتوسط بين المملكة العربية السعودية وإيران
  2. خامنئي: لا مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة
  3. ريفلين: سأبذل قصارى جهدي لتشكيل حكومة وتجنب إجراء انتخابات جديدة
  4. إسرائيل تهاجم قوات موالية لإيران على الحدود السورية العراقية
  5. ترامب: لم أعد السعوديين بحمايتهم ولكننا سنساعدهم
  6. مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية عينابوس جنوب نابلس
  7. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  8. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  9. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  10. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  11. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  12. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  13. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  14. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  15. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  16. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  17. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  18. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  19. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  20. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي

هل تفتح باراغوي مكتبا تجاريا في القدس

نشر بتاريخ: 04/09/2019 ( آخر تحديث: 07/09/2019 الساعة: 08:12 )
بيت لحم- معا- أعلن رئيس باراغواي اللبناني الأصل، ماريو عبده بينيتز، الثلاثاء، أن بلاده بصدد فتح مكتب تجاري لها لدى إسرائيل في القدس، في دليل آخر على التصالح بين البلدين، بعد الأزمة الدبلوماسية الكبيرة بينهما.

وقال بينيتز في مقابلة مع قناة ""NPY التلفزيونية المحلية "تم استعادة العلاقات مع إسرائيل بالكامل، ونحن بصدد فتح مكتب تجاري في القدس".

وغرّدت الصحافية التي أجرت المقابلة مع بينيتز، تصريحاته على صفحتها في "تويتر".

ورحّب وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بالقرار قائلا، إنه "مُقتنع بأننا سنرى سفارة باراغواي في القدس بالمُستقبل".

ويأتي ذلك، بعد أن اتخذ بينيتز نفسه، قرارا في الخامس من سبتمبر/ أيلول الماضي، بإعادة سفارة بلاده في إسرائيل من القدس إلى تل أبيب، بعد أن افتتحها سلفه قبل 3 أشهر من ذلك. وردت إسرائيل بشكل قاس على تلك الخطوة آنذاك، حيث أوعز رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بإغلاق السفارة لإسرائيلية في أسونسيون "فورا"، واستدعى السفير الإسرائيلي من هناك لإجراء تشاورات.

واتضح لاحقا، أن بينيتز أغلق السفارة في القدس، ليس استجابة للضغوطات العربية فحسب، بل من منطلق "التجاهل" الإسرائيلي لبلاده، حيث لم يزر أي مسؤول إسرائيلي باراغواي بعد نقلها السفارة إلى القدس، ولم يستثمر رجال الأعمال الإسرائيليون الأموال في البلاد.

وبذلت الإدارة الأميركية جهودا لإعادة المياه بين إسرائيل وباراغواي إلى مجاريها، ليُسفر ذلك عن إعلان السلطات في باراغواي، عن منظمة "‎حزب الله" اللبنانية وحركة ‎حماس، على أنهما منظمتان "إرهابيتان".

وقدّم كذلك السفير الإسرائيلي يوعد مغين، أوراق اعتماده مؤخرا، لرئيس باراغواي ووزير الخارجية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018