الأخــبــــــار
  1. وزير الخارجية الأمريكي: لا تستبعد العمل العسكري في سوريا
  2. نتانياهو ابلغ مكتب رئيس اسرائيل انه فشل في تشكيل حكومة وسيعيد التكليف
  3. الهلال: إصابة 7 مواطنين بينهم طفلان بحادث سير بين 3 مركبات غرب نابلس
  4. الليكود: نتنياهو لن يطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة لـ14 يوما أخرى
  5. شرطة اسرائيل: نصف الأسلحة في المجتمع العربي مصنعة محليا
  6. وزير الدفاع الأمريكي: القوات الامريكية تغادر سوريا للانتقال إلى العراق
  7. اصابة جندي احتلالي بحجارة المستوطنين في مستوطنة يتسهار بالضفة
  8. الاحتلال يعتقل طفلا 13 عاما في قلقيلية
  9. خبراء أمميون يعربون عن قلقهم بشأن تعذيب العربيد
  10. البرلمان البريطاني يدعم تأجيل بريكست
  11. الطقس: اجواء معتدلة
  12. أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا إذا لم يُنفذ اتفاق الهدنة
  13. اصابة 11 مواطنا بينهم 5 اطفال بحادث سير شرق نابلس
  14. الحريري:أمهل الشركاء بالحكومة اللبنانية72ساعة او سيكون لي كلام اخر
  15. اعتقال فلسطيني بحوزته بندقية "M16" على حاجز شاعر أفرايم غرب طولكرم
  16. "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين
  17. الاحتلال يغلق مدخلي كفل حارس شمال سلفيت
  18. اصابات بالاختناق خلال مواجهات في بيت امر
  19. امريكا: اتفاق على وقف اطلاق النار شمال سوريا لمدة 5 ايام
  20. الاردن ترفض اعتقال الاحتلال للمواطنة هبه اللبدي

هكذا دربت المخابرات الأمريكية الحيوانات والطيور على التجسس

نشر بتاريخ: 14/09/2019 ( آخر تحديث: 16/09/2019 الساعة: 08:18 )
بيت لحم- معا- استخدمت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" حيوانات وطيور لإنجاز مهام تجسسية خلال الحرب الباردة، فيما تم الكشف مؤخرا عن طرق تجنيد تلك الحيوانات.

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، وثائق سرية كشفت كيفية تدريب الحمام للقيام بمهام سرية تتمثل في تصوير مواقع حساسة داخل الاتحاد السوفييتي السابق، كما استخدمت الغربان لإسقاط أجهزة تنصت على حواف النوافذ وكيف دربت الدلافين على مهمات تحت الماء.

واستخدم الحمام مع كاميرات دقيقة لالتقاط الصور بشكل آلي، في عملية أجريت في سبعينيات القرن الماضي وحملت الاسم المشفر"تاكانا"، ويرجع استخدام الحمام في عمليات التراسل إلى آلاف السنين، ولكن لم يستخدم في التجسس حتى الحرب العالمية الأولى.

وتعتبر عملية "تاكانا" ثمرة جهد بدأ في ستينيات القرن الماضي حول سبل استغلال الحيوانات المختلفة. وقد كشفت الوثائق عن تدريب السي آي إيه لغراب على تسليم واستعادة مواد وزنها نحو 40 غراما من حواف النوافذ.

وقد استخدم مصباح خاص وأشعة الليزر لإرشاد الطير لطريق العودة. وفي إحدى المرات نجحت السي آي إيه في زرع جهاز تنصت على حافة نافذة من خلال أحد الطيور.

ودرست المخابرات الأمريكية إمكانية استخدام الطيور المهاجرة لزرع مجسات ترصد ما إذا كان الاتحاد السوفيتي قد اختبر أسلحة كيميائية، فيما استخدمت المحفزات الكهربية للمخ لإرشاد الكلاب عن بعد، ورغم ذلك فإن العديد من هذه المحاولات ما زالت سرية، أما استخدام القطط فجاء خلال عملية سابقة أطلق عليها "أكوستيك كيتي" تضمنت زرع أجهزة تنصت داخلهم.

وكشفت الوثائق عن استخدام الدلافين في "اختراق الموانئ" سواء بتوجيه بشري أو بدونه، وحاول فريق تدريب دلافين على شن هجمات ضد سفن العدو، كما كانت هناك اختبارات حول إمكانية حمل الدلافين مجسات لرصد أصوات الغواصات النووية السوفيتية أو رصد النشاط الإشعاعي أو البيولوجي من منشآت قريبة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018