الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيث ويعتقله
  2. روسيا: اسرائيل انتهكت اجواء الاردن لقصف الحدود السورية العراقية
  3. محكمة الاحتلال تؤجل النظر في قضية هدم الخان الأحمر حتى حزيران 2020
  4. الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة
  5. هولندا توقف دعمها للسلطة الفلسطينية والبرلمان يدعم المستوطنات
  6. ألوفيتش : يائير نتانياهو مجنون أكثر من والدته سارة
  7. مسؤول أمريكي يحذر: "داعش" سيغير من استراتيجية تمويله
  8. الاحتلال يعتقل رئيس اتحاد أولياء أمور طلبة القدس
  9. "التايمز": بومبيو يريد خروجاً آمناً من إدارة ترامب
  10. بوتين يزور اسرائيل منتصف كانون الثاني
  11. الصفدي: عزم نتنياهو ضم غور الأردن "إعلان قتل" لكل الجهود السلمية
  12. ايمن عودة: سنحصد 15 مقعداً في الانتخابات الاسرائيلية الثالثة
  13. غانيتس اعاد كتاب تكليف تشكيل الحكومة للرئيس الاسرائيلي ريفلين
  14. الطيبي لمعا: تنامي احتمال الانتخابات والمشتركة ستعزز من قوتها
  15. المالكي: سنرفع قضية للجنائية الدولية ضد وزير الخارجية الامريكي
  16. تقرير امريكي: وزيرة الخارجية مايك بومبيو يعتزم الاستقالة
  17. الدفاع المدني: اصلاح العطل الفني في أرقام الطوارئ في كافة المحافظات
  18. الاحتلال يهدم منزلين في قرية شقبا شمال غرب رام الله
  19. ابو مازن: خطة ترامب ماتت ونتنياهو يرفض مقابلتي
  20. اصابة في انفجار جسم مشبوه شرق غزة

فتح عين الحنية بشرط "عدم السماح للفلسطينيين بدخولها!"

نشر بتاريخ: 16/10/2019 ( آخر تحديث: 17/10/2019 الساعة: 08:42 )
بيت لحم- معا- تم يوم أمس الثلاثاء، فتح عين الحنية في جنوب القدس أمام مئات الزوار، وفقا لشرط واضح حددته الشرطة الإسرائيلية وهو عدم السماح بدخول الفلسطينيين.

وتم فتح العين أمام المستوطنين، أمس، في ظل إجراءات أمنية مشددة من قبل الشرطة و"حرس الحدود"، الذين أغلقوا الطريق المؤدي إلى البلدات الفلسطينية.

وذكر "هآرتس" أنه تم تدشين عين الحنية منذ عامين تقريبا، لكن افتتاحه تأجل حتى الآن لسببين: الاختلافات في الرأي فيما يتعلق بجباية رسم الدخل- وطلب الشرطة منع الفلسطينيين من الدخول. كما طالبت الشرطة بنقل حاجز عين ياعيل إلى مكان أكثر جنوبا، بشكل يفصل بين البلدات الفلسطينية والعين. وتقدر تكلفة الحاجز بـ 12 مليون شيكل".

ويذكر أن عين الحنية، الواقعة في وادي الأرواح، هي احدى أكبر وأهم الينابيع في منطقة القدس، وتقع العين داخل "منطقة نفوذ بلدية القدس" التابعة للاحتلال، لكن سكان قرية الولجة الواقعة فوقها كانوا يزورونها بانتظام وأصبح مكانا يقصده الفلسطينيون والإسرائيليون.

وقبل بضعة أيام، أعلنت سلطة الطبيعة والحدائق وبلدية الاحتلال القدس أن الموقع سيفتح لمدة ثلاثة أيام في عيد العرش، وسيعاد إغلاقه حتى يتم العثور على حل للحاجز.

وفي الأيام الأخيرة، شددت قوات ما يسمى حرس الحدود والشرطة الإسرائيلية من الخناق على المزارعين الفلسطينيين الذين سعوا إلى زراعة أراضيهم في منطقة النبع، ويوم أمس، طردوا مزارعا جاء للعمل في أرضه في المنطقة.

وقال شاؤول غولدشتاين، المدير العام لسلطة الطبيعة والحدائق، لصحيفة هآرتس، إن السلطة لا تمانع وصول الفلسطينيين إلى الموقع، مضيفا "أن نقل نقطة التفتيش ليس من شأننا على الإطلاق، نحن سعداء للغاية لأن الفلسطينيين يدخلون مواقعنا ونحن ندير 11 موقعا في يهودا والسامرة، بل اقترحنا على الجهاز الأمني فتح بوابة خلفية لسكان الولجة كي يتمكنوا من الدخول، أنا لست مع استبعاد الفلسطينيين. خاصة وأنه ليس لديهم الكثير من الأماكن الأخرى التي يمكنهم الذهاب إليها."

ومع ذلك، يعترف غولدشتاين أنه من وجهة نظر الجيش والشرطة، نظرا لأن عين الحنية تقع في القدس، فإن كل فلسطيني يأتي إلى المكان يعتبر ماكثا غير قانوني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018