عـــاجـــل
الاحتلال يهدم منزلا في خلة الضبع جنوب الخليل
الأخــبــــــار
  1. الجامعة العربية تعقد اجتماعا طارئا لبحث القرار الأمريكي الاثنين المقبل
  2. أبو حسنه: الاونروا للاجئين فقط وتوظيف غيرهم محدود
  3. التشيك: موقفنا لم يتغير من الوضع القانوني للمستوطنات
  4. الاحتلال يهدم منزلا في خلة الضبع جنوب الخليل
  5. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيث ويعتقله
  6. روسيا: اسرائيل انتهكت اجواء الاردن لقصف الحدود السورية العراقية
  7. محكمة الاحتلال تؤجل النظر في قضية هدم الخان الأحمر حتى حزيران 2020
  8. الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة
  9. هولندا توقف دعمها للسلطة الفلسطينية والبرلمان يدعم المستوطنات
  10. ألوفيتش : يائير نتانياهو مجنون أكثر من والدته سارة
  11. مسؤول أمريكي يحذر: "داعش" سيغير من استراتيجية تمويله
  12. الاحتلال يعتقل رئيس اتحاد أولياء أمور طلبة القدس
  13. "التايمز": بومبيو يريد خروجاً آمناً من إدارة ترامب
  14. بوتين يزور اسرائيل منتصف كانون الثاني
  15. الصفدي: عزم نتنياهو ضم غور الأردن "إعلان قتل" لكل الجهود السلمية
  16. ايمن عودة: سنحصد 15 مقعداً في الانتخابات الاسرائيلية الثالثة
  17. غانيتس اعاد كتاب تكليف تشكيل الحكومة للرئيس الاسرائيلي ريفلين
  18. الطيبي لمعا: تنامي احتمال الانتخابات والمشتركة ستعزز من قوتها
  19. المالكي: سنرفع قضية للجنائية الدولية ضد وزير الخارجية الامريكي

الديمقراطية توجه طلبا للسلطة بشأن أموال الوزراء

نشر بتاريخ: 19/10/2019 ( آخر تحديث: 20/10/2019 الساعة: 08:27 )
رام الله- معا- دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، السلطة الفلسطينية والحكومة إلى مكاشفة الرأي العام بمدى التزام الوزراء، ومن في حكمهم، بإعادة الأموال، التي استولوا عليها بصورة اعتبرتها أنها غير قانونية.

وقالت الجبهة، في بيان لها “نوجه سؤالا مفتوحا إلى السلطة الفلسطينية وحكومتها، عن مصير الزيادات و"الحوافز" غير الشرعية، التي صرفت لوزراء السلطة، ومن في حكمهم، بصورة غير قانونية، والتي كان قد صدر بشأنها قرار من الرئيس محمود عباس، يلزم الوزراء المعنيين، ومن في حكمهم من المستفيدين من هذه الخطوة غير القانونية، أن يعيدوا إلى الخزينة الرسمية ما غنموه بصورة غير شرعية ومخالفة للقانون، وتندرج في إطار الممارسات الفاسدة”.

وأضافت الجبهة، لقد سبق لوزير المال في الحكومة الحالية، شكري بشارة، أن أعلن عن التزامه بالقرار وإعادته شخصيا أكثر من 80 ألف دولار من أموال الكسب غير المشروع، لكن الرأي العام لا يعلم حتى الآن فيما إذا كان باقي الوزراء المعنيين، ومن في حكمهم، قد أعادوا إلى خزينة السلطة ما كسبوه من مال غير مشروع”.

وأشارت الجبهة إلى أن قضية الكسب غير المشروع ستبقى على جدول اهتمامات الرأي العام، ومدار نقاش في كل مكان، خاصة في ظل الأزمة المالية، التي تعانيها السلطة، ويدفع ضريبتها المواطنون، الأمر الذي يتطلب أن تتحلى السلطة وحكومتها بالشجاعة الكاملة، والتزام الشفافية والصراحة، ومكاشفة المواطنين بالحقيقة، وتقديم تقرير إلى الرأي العام، يوضح أسماء الوزراء الذين التزموا بقرار إعادة المال غير المشروع، ويكشف أسماء من خالف القرار، ويوضح للرأي العام أسباب وقوع هذه المخالفات، وما هي الضمانات لعدم تكرارها وما هي الإجراءات المتخذة بحق الذين خالفوا قرار الرئيس محمود عباس”.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018