عـــاجـــل
الاحتلال يقصف مقر الهيئة المستقلة في مدينة غزة دون اصابات
عـــاجـــل
رئيس بلدية الاحتلال في القدس يضع خطة لاستضافة مستوطني غلاف غزة
عـــاجـــل
الاحتلال يقصف شقة سكنية غرب مدينة غزة
عـــاجـــل
الكابينت يجتمع الان في تل ابيب عقب التصعيد مع جبهة غزة
عـــاجـــل
اغتيال ابو العطا جاء بتوصية من رئيس اركان الجيش ورئيس الشاباك
الأخــبــــــار
  1. اسرائيل ترفع حالة التاهب على الحدود الشمالية
  2. اغتيال ابو العطا جاء بتوصية من رئيس اركان الجيش ورئيس الشاباك
  3. نتنياهو يعلن مسؤوليته عن اغتيال أبو العطا وعن تمسكه باحتلال الضفة
  4. طائرات الاحتلال تقصف أرضا زراعية شرق بيت حانون شمال قطاع غزة
  5. صافرات الإنذار تدوي في "تل أبيب".
  6. جامعات قطاع غزة تعلن عن تعليق الدراسة اليوم وتأجيل الامتحانات
  7. الاحتلال يغلق معابر قطاع غزة
  8. الاحتلال يعلن حالة التأهب القصوى في الجنوب
  9. سرايا القدس: الرد على اغتيال ابوعطا لن يكون له حدود
  10. تعليق الدراسة في جميع مدارس قطاع غزة
  11. الاحتلال يعلن وقف حركة القطارات في الجنوب
  12. الاحتلال يعلن فتح الملاجئ في المستوطنات المحاذية للقطاع
  13. الاحتلال يعلن فتح الملاجئ في مستوطنات المحاذية للقطاع
  14. مراسلنا: المقاومة تطلق رشقة من الصواريخ على مستوطنات"غلاف غزة"
  15. الاحتلال يغتال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو عطا

مطالبات بتقديم مرتكبي مذبحة خان يونس للمحاكم الدولية

نشر بتاريخ: 04/11/2019 ( آخر تحديث: 04/11/2019 الساعة: 15:02 )
غزة- معا- أكد متحدثون على ضرورة تقديم مرتكبي مذبحة خان يونس عام 1956 من قوات الاحتلال إلى المحاكم الدولية على جريمتهم البشعة التي تم ارتكابها بحق أبناء خان يونس أثناء اجتياحاتها لقطاع غزة إبان العدوان الثلاثي على قطاع غزة ومصر الشقيقة.

وطالب المتحدثون خلال مؤتمر صحفي نظمته بلدية خان يونس ولجنة إحياء وتوثيق ذكرى المذبحة، حضره رئيس بلدية خان يونس م. علاء الدين البطة، ووزير العدل السابق ورئيس اللجنة أ. سليم السقا، ومفتي محافظة خان يونس الشيخ إحسان عاشور، وبمشاركة رجال الاصلاح والشخصيات الاعتبارية والرسمية وممثلي عن لجان الأحياء وذوي شهداء المجزرة، بتجهيز المسوغات القانونية المطلوبة من أجل تقديمها لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة مرتكبي المذبحة من قوات الإحتلال التي أمعنت في إعدام الأبرياء من الشعب بدم بارد.

وخلال كلمته أكد م. البطة أن الشعب يحيي هذه الذكرى لتكون نبراساً للأجيال القادمة وتأكيداً بأننا شعب لا ينسى شهدائه، مضيفاً بأن المجزرة لم تلق الاهتمام الذي تستحقه من المنظمات الحقوقية والباحثين أو التغطية الاعلامية المناسبة، مبيناً أن إحياء المناسبة يأتي في إطار مساعي وجهود البلدية في إطار واجبها الديني والوطني.

وبين البطة أن المذبحة استمرت عدة أيام وبلغ عدد الشهداء الذين سقطوا خلالها ضعف عدد شهداء مجزرة دير ياسين وعشرة أضعاف مجزرة كفر قاسم، ورغم ذلك فإن هذه المذبحة لم تلق الاهتمام الذي تستحقه من المحققين والباحثين ولم تلق التغطية الإعلامية المناسبة.

وأوضح البطة بأن كل المحاولات الرامية إلى تركيع شعبنا ستبوء بالفشل، مطالباً بتقديم مرتكبي المجزرة للمحاكم الدولية لمعاقبتهم على جرائم الحرب التي ارتكبوها بحق شعبنا، موجهاً شكره وامتنانه للشعب المصري الذي امتزج دمه مع الدم الفلسطيني، مشيراً إلى أهمية تسليط الضوء على الأحداث المهولة لمجزرة 56 التي راح ضحيتها آلاف الشهداء من المدنيين والذين قتلوا بدم بارد على أيدي الاحتلال الإسرائيلي لافتاً إلى أن عائلات خان يونس قدمت أنموذج من التضحية والفداء والصبر، مشيراً إلى أن بشاعة المجزرة لا تزال عالقة في أذهان كل من عايشها من أبناء خان يونس ، مشيراً إلى أنه سيتم تنظيم مجموعة من الفعاليات الشعبية والرسمية تخليداً لهذه الذكرى الأليمة.

ومن جانبه، سرد أ. السقا تفاصيل المذبحة قائلاً: "بدأت المذبحة صباح الثالث من نوفمبر 1956م حيث استيقظ السكان على مكبرات الصوت من على مركبات الاحتلال العسكرية تنادي بخروج جميع الشبان والرجال من سن 16 عاماً وحتى سن الخمسين وقامت باقتيادهم إلى الجدران والساحات العامة ثُم أطلقت عليهم النيران دفعة واحدة من أسلحة رشاشة سقط على أثرها مئات الشهداء في اليوم الأول، وتواصلت هذه المذبحة حتى الثاني عشر من شهر نوفمبر 1956م حيث واصلت قوات الاحتلال مجازرها بحق المدنيين من سكان خان يونس ومخيمها وقراها وقوات الجيش المصري التي كانت تدافع عن المدينة ارتقى المئات من الشهداء والجرحى.

وأكد أ. السقا على أن مجزرة خان يونس هي جريمة حرب وضد الإنسانية بتوفر أركانها ويجب التحرك الفوري لرفع الدعاوي القضائية في الجنائية الدولية ومقاضاة المحتل على جرائمه بحق شعبنا استناداً للقانون الدولي والإنساني والجنائي، مشيراً إلى أن هذا العدو الغاشم الذي لا يحترم قواعد القانون الدولي واتفاقيات جنيف، مبيناً أن مذبحة خان يونس هي جريمة حرب حيث أقدمت عصابات الاحتلال الإسرائيلي على إعدام المدنيين والأطفال والشباب الذين قتلوا بدم بارد لكسر شوكة خان يونس التي تصدت للعدوان الغاشم ولقتل أبناء شعبنا.

وحيا مفتي محافظة خان يونس الشيخ إحسان عاشور صمود الشعب في وجه الاعتداءات والحروب الإسرائيلية المتكررة بحق شعبنا الذي قدم التضحيات الجسام على طريق الحرية والانعتاق من نير الاحتلال، مبيناً وجوب التعاضد والتكاتف من أجل حماية الأمة وتكريس الدين الإسلامي واقعاً في حياة المسلمين، مشيراً إلى الدور البارز لرجال الدين في إظهار الحقيقة وكشف عورات الاحتلال وجرائمه البشعة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018