الأخــبــــــار
  1. "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار
  2. فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان
  3. أ ب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا طالب سعودي
  4. مقتل 10 متظاهرين في العراق
  5. "النواب المغربي": نرفض أي مخططات تمس الحقوق الفلسطينية
  6. بعد انقطاع العلاقات- مباحثات قطرية السعودية
  7. فوز فلسطين بالمركز الأول بتحدي العرب لانترنت الاشياء والذكاء بدبي
  8. نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
  9. اصابة شاب بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في بيت امر
  10. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرقي خانيونس
  11. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  12. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  13. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة
  14. اتفاق لبيع أنظمة رادارات بين اسرائيل والتشيك بـ 400 مليون
  15. استئناف مسيرات العودة على حدود غزة
  16. الاحتلال يسلم الاردن جثمان الشهيد سامي أبو دياك
  17. الجيش الأمريكي يعلن اتمام انسحابه من شمال شرق سوريا
  18. رئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب
  19. نادي الأسير: الأسير الهندي يواصل إضرابه عن الطعام ويرفض العلاج
  20. إيطاليا: الاستيطان غير شرعي وحل الدولتين السبيل الوحيد لضمان سلام دائم

محلل اسرائيلي: جولة التصعيد شكلت براعم التعاون بين اسرائيل وحماس

نشر بتاريخ: 15/11/2019 ( آخر تحديث: 16/11/2019 الساعة: 08:17 )
بيت لحم - ترجمة معا- قال المحلل الإسرائيلي "آفي يسخاروف" المختص في الشؤون العربية "ان التصعيد الأخير بين إسرائيل وقطاع غزة، وان كان للعديد هامشيًا، فيما يتعلق بجولات القتال الماضية، من حيت ان هذه الجولة كانت محدودة النطاق، ودون وقوع إصابات على الجانب الإسرائيلي، ولم تدم إلا لفترة قصيرة - 48 ساعة فقط ، بالإضافة إلى عدد قليل من انتهاكات وقف إطلاق النار، ومع ذلك ، الا هذا الصدام بين إسرائيل والجهاد الإسلامي بالتحديد هو الذي يمكن أن يصبح خبراً حقيقياً عندما يتعلق الأمر بالعلاقات بين إسرائيل وحماس حول قطاع غزة" وفقا للمحلل الاسرائيلي.

وقال المحلل في مقالة له" في صباح يوم الثلاثاء الماضي، مباشرة بعد اغتيال بهاء ابو العطا ، يمكننا أن نتخيل أننا كنا على الطريق إلى تصعيد أكبر وتدهور شامل للعملية الإسرائيلية، في ضوء إطلاق الجهاد للصواريخ على "غوش دان" ، ثم في صباح يوم الخميس ، يمكن رؤية براعم التعاون بين اسرائيل وحماس. في الواقع ، لم يتم حتى الآن رؤية مثل هذا "التحالف" بين إسرائيل وحماس ، ويبدو أن العملية قد مهدت الطريق لتعاون أوسع وأكثر سرية".

واكد "يسخاروف" إن أحداث الـ 48 ساعة الماضية فريدة من نوعها وتاريخية تقريبًا في ميزتين بارزتين: أولاً ، ولأول مرة ، تقوم إسرائيل ونظامها الأمني ​​بفصل واضح بين حماس والجهاد الإسلامي. حتى الآن ، على الأقل في كل مرة تطلق فيها جهاد الصواريخ ،ترد إسرائيل وتهاجم أهداف حماس. وكانت حكومة نتنياهو ترى أن إسماعيل هنية ويحيى السنوار مسؤولان عن أي تصعيد وأي تطورات أمنية من قطاع غزة".

واضاف "في اليومين الماضيين، وللمرة الأولى منذ أن استولت حماس على السلطة في غزة في عام 2007، اتخذت إسرائيل خطًا عكسيًا - التمييز التام بين حماس والجهاد. بمعنى آخر ، قصف على أهداف الجهاد وإلحاق الأذى بالجهاديين فقط. ويرى وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت ، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، وجميع الليكود، واليمين الجديد، فجأة السنوار وهنية كشريكين في الحفاظ على الوضع الأمني ​​في قطاع غزة ، "أصدقاء السلاح" يكادون يتعاملون مع التهديد الذي تشكله الجهاد الإسلامي".

واشار الى "ان الميزة الفريدة الثانية هي رفض حماس الانضمام إلى القتال. هذا حدث درامي وتاريخي على حد سواء في العلاقة بين إسرائيل وحماس والعلاقة بين المنظمات في قطاع غزة. إذا كان هناك أي شيء يثير حفيظة حماس ، فهو مقارنة بالسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. ومع ذلك ، فمن الصعب عدم إجراء هذه المقارنة. أذكر ، في بداية الانتفاضة الثانية ، عندما كانت حماس تهاجم الأهداف الإسرائيلية ، كانت إسرائيل تهاجم السلطة الفلسطينية باعتبارها "مسؤولة" عن الوضع في قطاع غزة. كانت السلطة الفلسطينية تواجه صعوبة في العمل ضد حماس".

وقال "في الأشهر الأخيرة ، رأينا هذا النموذج مطبقًا عمليًا في قطاع غزة: هجمات الجهاد لتعقيد التفاهمات بين حماس وإسرائيل، وكانت اسرائيل تهاجم حماس وبعد ذلك (في بعض الأحيان) ترد حماس. هذه المرة ، يبدو أن حكام قطاع غزة كانوا سعداء بالعملية الإسرائيلية. لقد تجنبوا أي رد فعل وحتى تصريحاتهم ضد إسرائيل ابدت ليونة. للحظة".

وقال المختص في الشؤون العربية " تدرك حماس أنها تواجه فرصة حقيقية ليس فقط لاستقرار الوضع في قطاع غزة (خاصة الآن ، بعد اغتيال ابو العطا بحسبي المحلل الاسرائيلي) ، ولكن أيضًا للمضي قدماً والفوز في انتخابات عامة ضد السلطة الفلسطينية. قد يسخر بعض المنافسين من حماس ، بما في ذلك الجهاد وفتح ، ويتهمونها بأنها اصبحت نوعًا من السلطة الفلسطينية وتخشى المواجهة مع إسرائيل".

وتابع" لكن ربح حماس أكبر بكثير في قرار عدم الانضمام إلى الحرب، حماس تبدي براغماتية استثنائية حتى من ناحية الشرق الأوسط وتجاهلت أكثر من 30 شخصًا قتلوا في غزة ، غالبيتهم العظمى من الجهاد".
واكد المحلل "هذا لا يعني أن حماس وإسرائيل ستتعاونان، مشيرا الى ان محاولات حماس لتنفيذ هجمات في الضفة الغربية ستستمر كما هي العادة، الا ان التصعيد الأخير في القطاع ووقف إطلاق النار اللاحق يجلب معه خطًا مختلفًا أكثر من أي وقت مضى وقد يفتح الباب لفترة أطول من الهدوء في القطاع".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018