الأخــبــــــار
  1. الخارجية الأردنية تدين اعتداء الاحتلال على المصلين في "الأقصى"
  2. الأوقاف: إحراق مسجد جنوب القدس جريمة واعتداء على مشاعر المسلمين
  3. الامير تشارلز يصل بيت لحم ويزور مسجد عمر وكنيسة المهد
  4. قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين
  5. أبو ردينة: نحذر من أي خطوة أميركية تخالف الشرعية الدولية
  6. مجلس الأمن: ضم أجزاء من الضفة انتهاك جسيم للقانون الدولي
  7. الاحتلال يطلق النار شرقي القرارة جنوب قطاع غزة
  8. الاحتلال يقرر رفع حالة التأهب في الضفة الغربية خشية من ردة فعل السكان
  9. رئيس الموساد الأسبق يدعو إسرائيل للسيطرة على قطاع غزة
  10. الأردن: "ضم الغور" يعني قتل حل الدولتين
  11. واشنطن تعلن طرح "صفقة القرن" على إسرائيل الأسبوع المقبل
  12. نفتالي بينيت: لن نعيد اية اراضي لاقامة دولة فلسطينية
  13. الرئيس الروسي يصل بيت لحم للقاء الرئيس محمود عباس وبحث ابرز المستجدات
  14. الاحتلال يصدر حكماً بالسجن خمس سنوات بحقّ الأسير الأردني محمد مصلح
  15. الاحتلال يسلم اخطارات بهدم 8 مساكن في بيرين جنوب شرق الخليل
  16. الرئيس السابق للموساد يعارض ضم الاغوار أو المنطقة ج أو أي منطقة أخرى
  17. الائتلاف الوطني الديمقراطي يدعو لتصعيد المقاومة الشعبية
  18. قتلى وجرحى بإطلاق نار في سياتل الأميركية
  19. الصين تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571
  20. رئيس الوزراء الأردني: أي خطوة اسرائيليةمن جانب واحد ستكون خطيرة للغاية

الديمقراطية: الرهان على وساطات دولية لحل قضية الإنتخابات بالقدس وهم

نشر بتاريخ: 14/01/2020 ( آخر تحديث: 14/01/2020 الساعة: 16:18 )
رام الله- معا- دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى عقد اللقاء الوطني المقرر لقادة الفصائل الفلسطينية، من خلاله يتم الذهاب إلى الإنتخابات الشاملة، بعيداً عن الإحتراب الإعلامي والمزايدات التي من شأنها أن توتر الأجواء ولا تساعد على الوصول إلى توافقات وطنية.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة، رمزي رباح في حديث إعلامي، إن طلب السلطة الفلسطينية وساطات دولية وعربية، لتتمكن من إجراء الإنتخابات في القدس، هو مجرد وهم، بعيداً عن الواقع، حيث أن دولة الإحتلال تريد أن تبقى القدس، تحت سيطرتها ولن تسمح بأي نشاط فلسطيني فيها ينم عن أي شكل من أشكال السيادة الفلسطينية.

في الوقت نفسه (أضاف رباح) نحن نرفض أن ينتخب أبناء القدس خارج مدينتهم، أو عبر الرسائل الإلكترونية، لذلك ندعو إلى لقاء وطني على أعلى المستويات، عملاً بما جاء في رسالة الرئيس عباس إلى لجنة الإنتخابات المركزية وعموم الفصائل، لبحث قضايا الإنتخابات، بما فيها قضية القدس، تمهيداً للذهاب لإنتخابات شاملة، تعيد بناء مؤسساتنا الوطنية، وتضع الأمور على طريق إنهاء الإنقسام واستعادة الوحدة الداخلية. والتحرر من قيود أوسلو وبروتوكول باريس، لصالح البرنامج الوطني، برنامج المقاومة الشاملة، للخلاص من الإحتلال والإستيطان، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020