الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار على شاب بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن
  2. مصرع شاب جراء حادث سير في ضواحي القدس
  3. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  4. إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" المستجد
  5. أحزاب ومجالس بلدية إسبانية تقود حملة لمقاطعة إسرائيل
  6. إغلاقات في 10 بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورونا
  7. الرئيس: الرهان على الشباب بقيادة المرحلة المقبلة
  8. طيران حربي اسرائيلي في الاجواء اللبنانية
  9. القبض على شخص بحقه مذكرات قضائية بـ1.5 مليون شيقل
  10. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  11. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  12. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  13. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  14. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  15. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  16. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  17. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  18. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  19. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  20. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس

الكشف عن فحوى مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الامن

نشر بتاريخ: 10/02/2020 ( آخر تحديث: 11/02/2020 الساعة: 07:57 )
بيت لحم-معا- كشفت صياغة القرار الذي اقترحه الفلسطينيون، عبر تونس، إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن الصيغة النهائية للقرار، التي تم التوصل إليها تتعارض مع الخطة السياسية لترامب، وانها تنتهك القانون الدولي وتنفي قرارات الأمم المتحدة السابقة.

ووفقًا للصياغة،حسب ما نقلته القناة الاسرائيلية الثانية "تنحرف المبادرة الأمريكية عن الشروط التي اكتسبت دعمًا دوليًا لحل عادل وشامل ومستدام". يذكر الاقتراح أيضًا أن "ضم جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة يعد انتهاكًا للقانون الدولي، ويقوض إمكانية حل الدولتين وآفاق السلام"

ويهاجم الاقتراح إسرائيل أيضًا، ويدعوها إلى "الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي ووقف جميع التدابير التي تتعارض مع ذلك - وبالتالي المستوطنات وجميع الإجراءات الأخرى الرامية إلى تغيير الحقائق الديموغرافية في الأراضي المحتلة".

كما يدعو الاقتراح جميع الدول إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة، وعدم الاعتراف بالتغييرات في حدود عام 1967 ، بخلاف تلك المتفق عليها بين الطرفين.

وهناك تأكيد على الحاجة إلى "تكثيف وتسريع الجهود الدولية والمحلية لبدء مفاوضات موثوقة بشأن جميع القضايا، دون استثناء - بما في ذلك القدس واللاجئين والحدود والأمن ، لتحقيق السلام."

تجدر الإشارة إلى أنه من غير المتوقع تمرير الاقتراح في مجلس الأمن، لأن الأميركيين لديهم حق النقض (الفيتو) .
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020