الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار على شاب بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن
  2. مصرع شاب جراء حادث سير في ضواحي القدس
  3. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  4. إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" المستجد
  5. أحزاب ومجالس بلدية إسبانية تقود حملة لمقاطعة إسرائيل
  6. إغلاقات في 10 بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورونا
  7. الرئيس: الرهان على الشباب بقيادة المرحلة المقبلة
  8. طيران حربي اسرائيلي في الاجواء اللبنانية
  9. القبض على شخص بحقه مذكرات قضائية بـ1.5 مليون شيقل
  10. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  11. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  12. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  13. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  14. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  15. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  16. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  17. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  18. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  19. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  20. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس

الجامعة العربية: ليس أمام الفلسطينيين سوى الصمود على أرضهم

نشر بتاريخ: 11/02/2020 ( آخر تحديث: 12/02/2020 الساعة: 08:30 )
نيويورك - معا - قال أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: "أنا مؤمن أن ما لا يوقع عليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن يوقع عليه أي فلسطين آخر".

وأضاف أبو الغيط خلال كلمته أمام مجلس الأمن، مساء اليوم الثلاثاء، "هذه طموحات وحقوق شعب وليست مشكلة زعامة".

وقال: "أنا استمعت لدعوة واضحة لإقصاء الرئيس محمود عباس، ونعته بأنه ليس شريكا في صنع السلام ومثل هذه الدعوة تكرس نوايا غير حميدة تجاه الرئيس الفلسطيني وهو أمر يدعو للقلق وهذا المنهج بالتفكير يوضح بجلاء أن هناك مشكلة شخصنة".

وتابع أبو الغيط: "نحن لدينا مشروع للسلام يقوم على أساس مبادرة السلام العربية التي اطلقت عام2002 وحملت المبادرة وعدا قاطعا ومبسطا لإسرائيل منذ ذلك التاريخ بالتطبيع مع 22 دولة عربية إن قامت بإنهاء الاحتلال وأتاحت للدولة الفلسطينية ان ترى النور على أساس حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967 عاصمتها القدس الشرقية مع حل متفق عليه للاجئين، ولا تطرح مبادرتنا تفاصيل الحل لأنها لا تسعى لفرض التفاصيل بل إلى مساعدة الطرفين للوصول إلى هذا الحل عبر التفاوض بين الجانبين المعنيين".

وأضاف، أن الخطة الاميركية قوضت مغزى التفاوض برمته فلم يكن مطلوبا من الوسيط أن يقوم بتحديد صورة الحل النهائي على هذا الحل المطروح إلا بطلب من الطرفين.

وقال أبو الغيط: عملت لعقود في أروقة صنع السلام في الشرق الاوسط وخرجت منه بدرس رئيسي مهم، أنه لا يمكن أن يستقر سلام بين الطرفين إن لم يكن قائما على العدل، ولا يمكن أن يستقر سلام في الشرق الأوسط إن جاء في صيغة إجبار على الاستسلام وهذه وصفة لاستمرار الصراع للأسف.

وأكد أن التطلعات القومية للشعب الفلسطيني هي الحرية والاستقلال، مشددا على أن محاولة شطب روايته الوطنية من الوجود وحمله على الاذعان لتسوية مجحفة، هو خطيئة دولية كبرى إن سمح المجتمع الدولي لها أن تحدث.

وأضاف أبو الغيط، "ربما تخرج عن قوى دولية أفكار كهذه ولكن من المؤكد أن هذه الأفكار لا تؤسس لتسوية دائمة ولا لأمن حقيقي ولا لإنهاء صراع متواصل منذ عقود، ونطالب المجتمع الدولي بالحفاظ على مصداقيته والتمسك بالمبادئ التي أقرها ودعا إليها الطرفين وصارت محددات مستقرة للتسوية، هذه المبادئ آمن بها أغلب الفلسطينيون وناضلوا تحت سقفها عبر العقود الثلاثة الماضية منذ توقيع أوسلو، والتفريط بها يضرب مصداقية المجتمع الدولي في مقتل، ويضعف موقف الفلسطينيين المراهنين على السلام العادل والتسوية الدولية.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020