الأخــبــــــار
  1. وزير إسرائيلي: قصف حزب الله لإسرائيل بمثابة إعلان حرب من جانب لبنان
  2. 282 اسرائيلي قتلوا في حوادث سير منذ بداية العام الحالي
  3. الاحتلال يشق طريقا في حزما شمال شرق القدس
  4. ايران تغلق الاجواء الجوية مع كردستان ردا على استفتاء الانفصال
  5. عساف: إسرائيل أقرت إقامة 11700 وحدة استيطانية
  6. الحمد الله يبحث مع القنصل البريطاني اخر التطورات السياسية
  7. وزيرة الاقتصاد وسفير الصين يبحثان إعفاء فلسطين من الجمارك
  8. حماس تثمن إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الإنسان
  9. نتنياهو يترأس اجتماع "الكابينت" عصر اليوم
  10. مستوطنون يشعلون النيران باشجار زيتون في اراضي كفر قليل جنوب نابلس
  11. الأسرى المرضى في مستشفى الرملة يطالبون بتكثيف الجهود لإنقاذ حياتهم
  12. الشرطة تعلن وفاة موقوف بعد اصابته بجلطة في مركز الشجاعية شرق غزة
  13. محكمة الاحتلال تنظر بقضية رائد صلاح
  14. الحساينة: الحكومة تتطلع لعقد اجتماعها القادم في غزة
  15. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  16. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته
  17. العثور على جثة متحللة بقرية رامون شرق رام الله والشرطة والنيابة تحققان
  18. توتر داخل سجن النقب واسرى الجهاد يهددون بتصعيد الخطوات
  19. تونس تطالب بدولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة
  20. عريقات من واشنطن: البديل لخيار الدولتين هو الحقوق المتساوية

249 جثمان شهيد وشهيدة محتجز لدى الاحتلال

نشر بتاريخ: 31/07/2017 ( آخر تحديث: 01/08/2017 الساعة: 09:40 )
رام الله- معا- قال تقرير صادر عن مركز الميزان لحقوق الإنسان، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل احتجاز جثامين 249 شهيدا وشهيدة، بعضهم منذ ستينيات القرن الماضي وحتى الآن وترفض الإفراج عنها وتسليمها لعوائلها، كشكل من أشكال العقاب الجماعي.

وقام محامو مركز الميزان لحقوق الإنسان، بالشراكة مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتنسيق لذوي الشهيد أنور محمد سكر، للمرور من معبر بيت حانون "إيرز"، شمال قطاع غزة، وذلك لأخذ عينة "DNA" بطلب من نيابة الاحتلال.

ووفق التقرير، فإن هذه الخطوة تأتي في إطار الالتماس الذي تقدم به بتاريخ 18/12/2016 للمحكمة العليا الإسرائيلية، بالشراكة مع الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء ومركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، للمطالبة بتسليم 10 جثامين تحتجزها سلطات الاحتلال في مقابر الأرقام.

وقال التقرير "إن هذه الخطوة تأتي استكمالا لجهود الحملة الوطنية ومركزي الميزان والقدس للمساعدة القانونية على المستويين القانوني والشعبي، للإفراج عن جثامين كافة الشهداء المحتجزة في مقابر الأرقام وثلاجات الاحتلال".

وكان مركز الميزان تقدم بالتماس للمحكمة العليا الإسرائيلية، في كانون الأول من العام 2004، لاسترداد 12 جثمانا من قطاع غزة، وتعهدت حينها قوات الاحتلال بتأسيس بنك للحمض النووي تمهيدا لتحرير الجثامين المحتجزة.

وأشار التقرير إلى أن احتجاز جثامين الشهداء حلقة في سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني.

وأفاد أن الالتماس الجديد يأتي بعد مماطلة سلطات الاحتلال في الوفاء بالتزامها أمام المحكمة العليا، في الالتماس الذي قدمته الحملة الوطنية في تموز 2015م. وكانت سلطات الاحتلال تعهدت أمام المحكمة بالتوقف عن احتجاز الجثامين، وأنها ستشرع بتأسيس بنك للحمض النووي تابع لقوات الاحتلال تمهيداً لتحرير كافة الجثامين المحتجزة.

وأضاف التقرير "تمتنع سلطات الاحتلال عن منح شهادات وفاة لذوي الضحايا، وترفض الإفصاح عن قوائم أسماء من تحتجز جثامينهم وأماكن وظروف احتجازهم، ما يعتبر مخالفة جسيمة للمادة (17) من اتفاقية جنيف الأولى للعام 1949".

واستنكر مركز الميزان استمرار سلطات الاحتلال في احتجاز جثامين الشهداء، وأعرب عن أمله في أن تكلل جهوده مع الشركاء في الحملة الوطنية ومركز القدس باستعادة جثمان الشهيد سكر، واستعادة الجثامين المحتجزة كافة، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفاعل لوقف هذا الإجراء الذي يشكل انتهاكاً جسيماً ومنظماً لقواعد القانون الدولي الإنساني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017