الأخــبــــــار
  1. نتنياهو: وافقت على بناء 3500 وحدة استيطانية في منطقة "E1" شرق القدس
  2. مسؤول بالصحة الاسرائيلية: أكثر من 1400 شخص في عزلة بسبب فيروس كورونا
  3. إسرائيل ترحل أكثر من 400 سائح كوري جنوبي خوفا من انتشار "كورونا"
  4. قوات الاحتلال تعتقل 19 مواطنا من الضفة
  5. جالة الطقس: أمطار محلية وتحذير من السيول في الوسط والجنوب
  6. الحكومة تحظر قيادة المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صفراء من المواطنين
  7. مصادر: جهود مصرية لوقف إطلاق النار بغزة خلال الساعات القادمة
  8. سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على جريمة خان يونس واغتيال دمشق
  9. طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية شرق حي التفاح
  10. مصادر عبرية: سقوط صاروخ على منزل في "نتيفوت"
  11. لجنة البناء الاسرائيلية تقر بعد غد بناء 1300 وحدة استيطانية بالضفة
  12. صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات "غلاف" غزة
  13. وزير امن الاحتلال:نقترب اكثر لاتخاذ قرار حاسم لتنفيذ عملية عسكرية بغزة
  14. نتنياهو: قد لا يكون هناك هروب من عملية عسكرية واسعة في غزة
  15. صافرات انذار تنطلق في سديروت ومستوطنات غلاف غزة
  16. مسؤولو الليكود:نتنياهو يفكر في إعلان فترة ولايته القادمة لتكون الأخيرة
  17. رئيس الموساد طلب مقابلة مشعل اثناء زيارته لقطر لكن ذلك لم يتحقق
  18. اسرائيل تغلق معبر بيت حانون في الاتجاهين
  19. 150 حالة وفاة جديدة بـ"كورونا" والإصابات تتجاوز 77 ألف شخص بالصين
  20. زلزال قوي يضرب منطقة الحدود الإيرانية التركية

حرب إدارة يُقابلُها حرب إرادة

نشر بتاريخ: 16/05/2019 ( آخر تحديث: 16/05/2019 الساعة: 10:00 )
الكاتب: محمد فؤاد زيد الكيلاني
ما يحدث في منطقة الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، هي حرب بين الإدارة الأمريكية للسيطرة والهيمنة على العالم من اجل تطبيق صفقة القرن، والبحث عن المال في أي مكان، ويقابل هذه الإدارة إرادة صلبة من قبل دولة مهمة مثل إيران، تحمل إرادة عدم الإذعان للإدارة الأمريكية مهما كانت قوتها، فهي دولة مسلحة تسليحاً قوياً تجعل من أي دولة تحاول الاعتداء عليها ستهزم بإرادة هذه الدولة المستمدة من جيشها وشعبها.

حاولت الإدارة الأمريكية السيطرة على الإرادة الفنزويلية ففشلت فشلاً كبيراً، لأن إرادة الشعب الفنزويلي أقوى من الإدارة الأمريكية؛ وهذا كان واضحاً من خلال تواجد أمريكا في سوريا وما قابله من إرادة الصمود السوري في وجه الإدارة الأمريكية وكان المنتصر في النهاية الإرادة السورية.

وتتجلى الإرادة في الحرب على غزة مؤخراً بإدارة إسرائيلية فاشلة، حاولت الضغط على الشعب الفلسطيني وتحديداً أهل غزة لكسر إرادتهم لكن أهل غزة أفشلوا هذه الإدارة بقوة وصلابة إرادتهم.

وهذا واضح تماماً في أي مكان في العالم، ولا ننسى إرادة كوريا الشمالية في وجه إدارة أمريكا من اجل الإذعان لها، ورفض كوريا أي طلب من أمريكا وخصوصاً ما يتعلق بالنووي الذي تملكه كوريا، وكان الرد الكوري على الإدارة الأمريكية بأن يتم استبدال بومبيو لعدم نضوجه في أي تفاوض يكون بين الطرفين الإدارة الأمريكية والإرادة الكورية، وكان ظاهراً للعيان بأن الإرادة الكورية انتصرت على الإدارة الأمريكية، وهذا ما يحصل في أي مكان في العالم تحاول أمريكا السيطرة عليه.

هذه هي الحروب في هذه الفترة حرب إدارة تواجه بحرب إرادة، ودائماً المنتصر والأقوى هي حرب الإرادة، علما بأن حرب الإدارة لا تحمل أي مبدأ في الحروب سوى فرض الهيمنة الفاشلة أو الحصول على أموال بمعنى آخر حرب اقتصادية.

بينما حرب الإرادة هي الأقوى والأعنف لأن من يملك الإرادة في أي حرب كانت يملك القوة العظمى اللامتناهية، وهذا الوضع كان واضحاً ومتجلياً جداً في أي مكان حاولت أمريكا التدخل به سواء كان من خلال احتلال الدول أو التحريض عليها من قبل دول الجوار أو غيره.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020