الأخــبــــــار
  1. مجلس الامن يبحث الاستيطان والوضع بغزة
  2. 41 رئيساً يصلون القدس لإحياء "ذكرى المحرقة"
  3. اعتقال 16- الاحتلال يصادر اسلحة ومبالغ مالية كبيرة في الضفة
  4. اليوم- مجلس الشيوخ يشرع بإجراءات محاكمة ترامب
  5. هندوراس تصنف حزب الله "منظمة إرهابية"
  6. حالة الطقس: أجواء شديدة البرودة وأمطار وثلوج خفيفة
  7. مصرع ثلاثة أشخاص وإغلاق مدارس شرق إسبانيا بسبب عاصفة
  8. اشتية يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي
  9. نواب بريطانيون يدعون حكومة بلادهم إلى الاعتراف بدولة فلسطين
  10. الاحتلال يعتقل 3 مقدسيين بينهم فتاة من "باب حطة"
  11. سقوط 3 صواريخ قرب السفارة الأمريكية في بغداد
  12. مصر:"اقتراح قانون في البرلمان لتجريم زواج القاصرات"
  13. الشاباك: استقرار السلطة الفلسطينية مصلحة إسرائيلية
  14. وفاة اسير محرر بعد يوم واحد من استشهاد شقيقه برفح
  15. سبعة قتلى في انهيار جسر معلّق في إندونيسيا
  16. بيروت: إصابة 145 شخصا في مواجهات مع قوات الأمن
  17. إسرائيل تمنع رئيس أوكرانيا من إلقاء كلمة بفعالية تذكارية
  18. إيران: الاتفاق النووي لا يزال قائما والمزاعم الأوروبية لا أساس لها
  19. ادلشتاين يعلن: الكنيست تلتئم الأسبوع القادم لمناقشة طلب حصانة نتنياهو
  20. قوات الاحتلال تعتقل 12 مواطنا من الضفة

قطار النجاح

نشر بتاريخ: 08/08/2019 ( آخر تحديث: 08/08/2019 الساعة: 16:12 )
الكاتب: د. مازن صافي
ثمة أفكار عميقة تنتاب الانسان في لحظات الصفو أو الضيق، وبعضها يعكس طبيعة اسلوبنا في الحياة، وبعضها الاخر حصيلة التجارب والمواقف التي قد نكتشف فيها قدرتنا أو ضعفنا، ولذلك علينا ألا نضيِّع تلك اللحظات، فكثير من التغيير يولد في تلك اللحظات وربما يتم التأثير في نمطية ما أو واقع ما فيكون التغيير بصمة لنا تستمر في وجودنا الجسدي أو بعد نزع الروح منا.

في مساء غير بعيد، وبعد ساعات من الحوار مع أصدقاء، وقد وقعنا بين الليّن والشدة، نظرت الى كيفية إدارتنا لبعض احتياجاتنا أو رغباتنا أو طريقتنا في إقناع الغير أو الاقتناع به، فصديق طرح أن التسامح انكسار، وأن الصمت هزيمة، وقد قلت له أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الانتقام ، وأن الصمت أقوى من أي كلام، ولم يعقب، بينما صديق آخر قال أن كل انسان يحب أن يكون شيئا مذكورا، وربما يرضى بالقليل، فقلت هناك من يبحث عن نفسه وهناك من تبحث نفسه عن الجميع.

وعن التميز والاختلاف، اتفقنا ان الانسان يمكنه القيام بشيء "مختلف"، وان يبذل جهد "مختلف"، وبالتالي فان الخلاف يجب ان ينتهي لاتفاق، وتحديد امكانية العبور الى الاتفاق، وعدم التجمد في قرارات "تقيد" الفعل لاحقا او تحاصر "السلوك"،.

مما يقتل روح العمل ويضعف عوامل النجاح، غياب الخطة والعمل فقط بالنتائج "ردود الفعل"، او انتظار المجهول، وهذا مدعاة لاحقا للتبرير او اختلاق الاعذار، مما يعني وقوع "الهزيمة النفسية" وفشل العمل، وربما يصيب الانسان الخمول وان يبتعد عن محيطة فيتحول الى شخص سلبي دائما الانتقاد الغير مبرر، وقد يدخل في هامش "معارك" جانبية يصطنعها أو يتوهمها فيغرق في القاع أكثر وأكثر.

ان النجاح قطار سريع، لا ينتر أحد، ولكنه نظام حياة ومحطات وقوف وبرامج ومبادرات وحوافز وعثرات وتحديات ومنعطفات، فقد ينزل منه اشخاص وقد يصعد له آخرون، لكنه لا يتوقف ولا يكترث بمن هم في القاطرات، لذلك فان تحديد الهدف أولا وبرؤية واضحة وأدوات فعالة، تطيل فترة البقاء في القطار حتى الوصول الى مبتغانا وتحقيق ما نريد.

من كتابي

#فيمساءالحنين
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020