الأخــبــــــار
  1. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  2. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  3. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  4. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  5. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  6. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  7. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد
  8. نتنياهو: تطبيع سري متصاعد مع دول عربية
  9. اسرائيل: عودة التجارة مع السلطة بعد ان الغت مقاطعة استيراد العجول
  10. تسعة قتلى في عمليتي إطلاق نار في ألمانيا
  11. المالكي: الخطة الأميركية تستند إلى حرمان شعبنا من السيادة على الأرض
  12. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية
  13. الراصد الجوي: اجواء باردة اليوم ومنخفض غدا
  14. خبراء: كورونا يهدد الاقتصاد العالمي
  15. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة والقدس
  16. الصحة: فلسطين خالية من فيروس كورونا
  17. النخالة: المعركة الان سياسية مع اسرائيل ويمكن ان تتحول لعسكرية
  18. قوات القمع تقتحم قسم (4) في سجن "ريمون"
  19. خليل الحية: مسيرات العودة مستمرة وستستأنف الشهر المقبل
  20. اكتشاف حالتين أوليتين من الإصابة بفيروس كورونا في إيران

"خداع السماء".. كيف تسرق الصين التكنولوجيا الأميركية؟

نشر بتاريخ: 04/09/2019 ( آخر تحديث: 05/09/2019 الساعة: 06:32 )
القدس -معا -"خداع السماء"، كتاب جديد للكاتب الأميركي بيل غيرتز، يكشف فيه تفاصيل المحاولات الصينية لسرقة تكنولوجيا الأسلحة الأميركية.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، قد اتهم بكين منذ أيام بسرقة التكنولوجيا المستخدمة في طائرات F-35، لتصنيع مقاتلاتها من الجيل الخامس.

وبجانب اللجان الإلكترونية التي تشغلها السلطات الصينية والمعروفة علنا باسم "فيفتي سنت آرمي"، فإن هناك أجهزة أكثر غموضا تعمل على سرقة التكنولوجيا العسكرية.

وقال تقرير لصحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية في مراجعته لكتاب غيرتز الجديد، إن الاستخبارات الصينية لديها قطاعين متخصصين في سرقة التكنولوجيا العسكرية الأميركية.

وأضاف التقرير أن القطاع الأول يدعى 3PLA، والذي تخصص في سرقة التكنولوجيا العسكرية الأميركية من خلال الهجمات السيبرانية.

أما الجهاز الثاني فيدعى "الدائرة الثانية في إدارة الأركان العامة" أو 2PLA، والمخصص لجمع المعلومات عن الأسلحة، بالإضافة إلى جهاز4PLA، والذي يقوم بكل من مهام التجسس، والاختراق الإلكترونية.

وأضاف التقرير، أن وحدات التجسس الصينية جعلت الصين في مقدمة الدول التي تشكل تهديدا للأمن الأميركي، إذ تحاول هذه الأجهزة بلا هوادة سرقة المعلومات رقميا من الولايات المتحدة.

وكشف تقرير الصحيفة عن محاولة من قبل الاستخبارات الصينية لشراء برنامج "بويزن إيفي"، من إحدى شركات الأمن السيبراتي الصينية.

ويعتبر "بويزن إيفي" معروفا في دوائر المخترقين الإلكترونيين عالميا، بأنه أكثر البرامج المفضلة من قبل الجيش الصيني، وهو إحدى الأدوات التي تستخدمها الاستخبارات الصينية لجمع المعلومات.

ورغم أن هذا البرنامج لا يعد الأكثر تطورا في السوق السوداء الخاصة بالقراصنة الإلكترونيين، فإن الاستخبارات الصينية ممثلة في قطاعاتها الثلاثة تستخدمه لجمع المعلومات عن التكنولوجيا العسكرية.

والسبب في انتشار استخدام "بويزن إيفي" ببساطة، هو أن كل الأجهزة التي تعمل على أنظمة ويندوز تعتبر فريسة سهلة له، وبمجرد الدخول للجهاز عن طريق البرنامج، يمكن التقاط صور وفيديوهات، ونقل ملفات، وسرقة كلمات سر، وأمور أخرى.

وقد رصدت وكالة الأمن القومي الأميركي رسالة إلكترونية مرسلة من قبل ضابط صيني من 3PLA يطلب برنامج "بويزن إيفي" من إحدى الجهات، وقد أدى هذا الاعتراض إلى القبض على جاسوس صيني يدعى سو بن.

وقد تم القبض على سو بن في مقاطعة "بريتيش كولومبيا" الكندية، والذي حاول سرقة تكنولوجيا مقاتلات حربية مثل F-22، وF-35، بجانب طائرة C-17 للشحن العسكري.

وكشفت قضية سو بن لأول مرة عن حملة الجيش الصيني لسرقة تكنولوجيا الأسلحة الأميركية من الشركات المتعاقدة مع وزارة الدفاع مثل بوينغ.

المصدر: الحرة
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020